الجزائر من الداخل جواسيس

نور بدوي يضع 1541 شخصا في الاقامة الجبرية !

العربي سفيان
ــــــــــــــــ
وضعت تعليمة وقعها وزير الداخلية والجماعات المحلية نور الدين بدوي 1541 شخصا هم مجموع تعداد رؤساء البلديات في اقامة محددة جغرافيا لا يجوز أن يغادروها ، التعليمةى وجهت إلى رؤساء البلديات الـ 1541 الذي باتوا ممنوعين من نمغادرة الاقليم الجغرافي للبلديات إلا بإذن رسمي .
رؤساء المجالس الشعبية البلدية المنتخبة ممنوعون من مغادرة بلدياتهم أو الخروج منها إلا بموافقة السلطات الولائية التابعين لهم، هي تعليمة وجهها وزير الداخلية والجماعات المحلية نور الدين بدوي لكل ولاة الجمهورية تفيد بحصول الأميار على أمر بمهمة في حال تنقلهم خارج إقليم البلدية، أما خروجهم خارج الولاية فيلزمهم تقدم بطلب إلى مسؤول الولاية للموافقة عليه

و سارع والي ولاية تيزي وزو لإعلان التعليمه صارمة الموجهة له من وزير الداخلية والجماعات المحلية تلزم الأميار بالحصول علي أمر بالمهمة في حال تنقلهم خارج إقليم البلدية , أما في حال أراد الأميار التنقل خارج إقليم الولاية فإنهم مجبرون بالتقدم بطلب الي مصالح الولاية 48 ساعة قبل موعد التنقل حتي يتمكنوا من الحصول علي الموافقة علي التنقل

وكانت ”الجزائرية للأخبار” قد نشرت موضوع سابق عن معاناة العاصميين مع المجالس المنتخبة ورفضهم إستقبالهم لطرح مشاكلهم في حين يقومون رؤساء المجالس المنتخبة بتسيير بلدياتهم من مقر سكناهم خارج تراب البلدية يعني بتيليكومند ضاربين تعليمات وزير الداخلية نور الدين بدوي عرض الحائط التي تفيد بإستقبال المواطنين

و طالب هؤلاء بتدخل والي ولاية الجزائر وفرض الإقامة على رؤساء البلديات والمنتخبين بشكل عام على تراب بلدياتهم، مؤكدين في تصريحات ، بأنهم معظم الأميار يسيرون البلديات بالهاتف أو تنقل بعد متتصف النهار

بعدما يفضل العديد من أميار و منتخبو ولاية العاصمة تغيير مقر إقامتهم خارج تراب بلدياتهم وتحويلها إلى البلديات الكبيرة، ليتم تسيير هذه البلديات من هناك وعن طريق جهاز التحكم عن بعد في ظل الإحتجاجات الدورية للسكان، والذين وجدوا أنفسهم بعد إنتفاضاتهم في مواجهة مقرات بلديات خاوية على عروشها ولا وجود لأي مسؤول، و حسب مصادرنا فإن العهدة الحالية تشهد نزوح مزيد من الأميار، هروبا من ضغط الشارع المنفجر نظرا للمشاكل المتراكمة من بينها السكن والشغل والطرقات المهترئة وغيرها