الجزائر من الداخل

نور الدين بدوي هل هو رجل المرحلة ..؟

هـ آيت جودي

الظهور الإعلامي للوزير الأول الجديد نور الدين بدوي ، بعد تكليفه بتشكيل الحكومة لم يكن موفقا والسؤال هو هل وقعت الرئاسة في خطأ او خطيئة سوء اختيار الرجل للمرحلة الصعبة جدا ، القاعدة التي اختير على اساسها بدوي لتسيير الحكومة في فترة حساسة للغاية، غير معروفة لكن على ما يبدوا فان الرجل قد يقع في الكثير من الهفوات قياسا لأدائه اليوم في الندوة الصحفية

الوزير الأول ظهر أنه غير ملم بكل تفاصيل الملفات السياسية والأمنية والاقتصادية وهذا طبيعي بسبب تقلده منصب وزير داخلية من جهة والاضطراب الذي عانت منه الحكومة في السنوات الأخيرة ثانيا ، حيث تحاشى الحديث كثيرا عن الإجراءات الأمنية المتخذة في المرحلة القادمة واكتفى بالقول  بالتأكيد المرافقة الدائمة وبكل احترافية للشرطة للمسيرات كما رفض استعمال مصطلح الشارع ولو مرة واحدة منذ بداية الندوة الصحفية ناهيك عن الإجابة على سؤال واحد لاغلب الصحفين رغم أنهم يطرحون العديد أو حزمة من الأسئلة عليه كما رفض الحديث عن الجيش واكتفى  بالقول إنه حامي الوطن وحدوده ولم يقنع الصحفيين بالاجابات وكيف له أن يقنع الشعب الذي ينوى الرد عليه غدا الجمعة في الشارع وبمسيرات سلمية سميت بالرحيل والفاصلة لان الشعب يريد رحيل النظام وليس ترميمه كما تفعل حاليا السلطة في محاولة لربح الوقت وكسب الشارع والمعارضة وبالتالي ربح المعركة بندوة وطنية جامعة مستقلة وبدستور جديد ووببقاء أطوال على الكرسي .حيث تجمع بعض المحللين أن تصريحات بدوي تدخل في إطار تهدئة الوضع من جهة والتخطيط للمستقبل من جهة أخرى  من خلال إيجاد الكيفية أو الطريقة المثالية لكسر الحراك دون استعمال العنف أو ما شابه ذلك .أ ه‍

وسيط تداول
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق