رأي

نواب برلمان ام نواب بـ لاطاي؟؟

ايمان جنيدي…

من أهم سلطات الدولة الجزائرية، هي السلطة التشريعية (البرلمان)، كونها تمثل رأي الشعب، وتدافع عن حقوقه، وتحمي حرية الرأي وتسن القرارات والقوانين التي تساعد الشعب على العيش حياة مرفهة محصنة بالعدل والأمن والسلام، من خلال اتخاذ كافة الأمور والخطوات التي من شأنها أن تحمي مكتسبات الشعب في دولته  القائمة على مبدأ الفصل بين السلطات. و عضو البرلمان هو مواطن يتم انتخابه من طرف الشعب في دائرته الانتخابية لتمثيله في البرلمان و ايصال انشغالات المواطنين الى المسؤولين  غير ان النواب الجزائريين خلال السنوات الماضية  لم يلتزموا بمبدأ الديمقراطية وبالتمثيل الحقيقي لمصالح الشعب فهم مصابون بحالة المصلحة لاسيما اذا تعلق الامر و القرار بالشعب و المواطن فم يضعون اصابعهم في اذانهم و يتصرفون بعيدا عن المسؤولية و خارج نطاق الادراك غير انهم يصبحون اصحاب مباديء و جدية و اصرار اذا تعلق الامر بالتشريع اوالتصويت لقرارات تصب في مصلحتهم الشخصية او الحزبية خاصة او اذا ما تعلق الامر بامتيازاتهم المالية و حتى اننا اصبحنا نشاهدهم في الزيارات الوزارية لا غير . سلوكات عديدة شاهدناها مع ممارسات من نواب برلمانيين نتيجة لردات فعل لا تمت  بصلة الى التمثيل الشعبي تحت قبة البرلمان . و اكثر ما ميز نواب الفترة الاخيرة لغة الانا و لا احد غيري اين وصل الامر بينهم الى توجيه الاتهامات بينهم  و كل واحد منهم يعتقد انه في الطريق المستقيم غير ان شياطينهم ازلتهم عن الطريق فاصبحت المصلحة قبل المواطن . و رجال الاعمال قبل العمل الميداني.

الا ان ذاكرة المواطن ستظل منتعشة خاصة خلال الفترة التي مرت عليها الجزائر من حراك شعبي اصيل و انتخابات رئاسية . كما لا ننسى ان هناك عدد نم النواب الذين وجدوا انفسهم خارج نطاق الحصانة و تم تنفيذ عدة عقوبات بحقهم و  اخرون فقدوا اجترامهم و مصداقيتهم .  و قلة قليلة جدا عملت من اجل المواطن .

فيا نواب البرلمان ان النائب الناجح هو الذي من يجعل اهتمامه الاول منصبا علي مصلحة الوطن وليس مجرد الانشغال بالحصول علي ردود وزراء ومسؤولين ارضاء لناخب بعينه فهذه المسألة من اختصاص المحليات والمؤسسات المحلية التي ينبغي عليها ان تعمل بكفاءة وشفافية من الان فصاعدا اما نائب مجلس الشعب فقصته كبيرة ومسئوليته  اكبر … النائب الناجح هو الذي يعرف جيدا الهدف من وجوده بمجلس يمثل فيه  شعبه والمهام التي يفترض قيامه بها.

فكونوا نوابا على قدر مسؤوليتكم لا نواب بـ لاطاي ..

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق