الجزائر من الداخل

نواب البرلمان الأحرار يؤكدون إنفراد ”الجزائرية”…طالبنا بجلسة برلمانية طارئة



العربي سفيان

مثلما أكده ”الجزائرية للأخبار ” بشكل حصري يوم أمس  أكد رئيس المجموعة البرلمانية للأحرار، لمين عصماني “نعم.. أنا من بين النواب الذين وقعوا على عريضة لإخطار المجلس الدستوري بحالة شغور منصب الرئيس

”وأضاف عصماني ..نحن نتذكر رسالة الرئيس التي تطرق فيها إلى مشاكله الصحية التي منعته من الترشح”، ويأتي اختيار النواب لهذه الطرقة “كونها دستورية” وهو خيار “يبقي البلد في الخيارات الدستورية”، حيث يبدي العديد من النواب تخوفهم من المسارات غير الدستورية، والفراغات المؤسساتية.

وفي ذات السياق، طالبت المجموعة البرلمانية للأحرار وتكتل النواب غير المنتمين بالمجلس الشعبي الوطني، رئيس المجلس الشعبي الوطني، معاذ بوشارب، بعقد جلسة طارئة لــ”مناقشة الوضع العام والخروج ببيان وإجراءات تناسب تطلعات الشعب”.

وجاء في بيان مشترك وقعه رئيس “الأحرار” عصماني لمين ونزيه برمضان رئيس تكتل النواب غير المنتمين أنه “نظرا لما تعيشه بلادنا من حراك شعبي كبير وكوننا ممثلين عن الشعب ومطالبين برفع انشغالاته ومطالبه نطالب سيادتكم بعقد جلسة طارئة لمناقشة الوضع العام والخروج ببيان وإجراءات حسب ما يخوله لنا القانون يناسب تطلعات شعبنا ومستقبل بلدنا على أن تنقل الجلسة على المباشر في القنوات التلفزيونية العمومية والخاصة”.

وأشار ذات المصدر إلى أن طلب عقد هذه الجلسة الطارئة جاء عملا بأحكام الدستور لاسيما المادة 115 وبناء على المادة 05 من القانون 01/01 المتعلق بعضو البرلمان.

وأوضح لمين عصماني أن تقصير المؤسسة التشريعية “هو الذي أخرج الشارع”، معتبرا أن هذا الطلب الذي أودع “أمر طبيعي ويندرج في صميم مهام النواب”. مؤكدا أن المرحلة الحالية “تقتضي اقتراح الحلول”. وأكد المتحدث بخصوص الحلول أنه من أنصار تطبيق الدستور، خاصة المادة 102، مؤكدا “أنا من بين النواب الذين وقعوا على العريضة التي ستوجه للمجلس الدستوري”. وأشار المتحدث في هذا الشق “لا يجب أن ننسى الرسالة التي أكد فيها الرئيس أنه يعاني من مانع صحي فرض عليه عدم الترشح 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق