الحدث الجزائري

نهاية هدنة بين وزارة زغماتي و نواب البرلمان

ليلى بلدي

طلب سحب الحصانة البرلمانية المقدم من وزارة العدل ضد عضو البرلمان والوزير الأسبق عبد القادر والي أنهى رسميا، هدنة غير معلنة بين وزارة العدل والنواب المتهمين في قضايا فساد بالمجلس الشعبي الوطني، الهدنة هذه تواصلت عدة اسابيع، منذ سحب الثقة من النائب بهاء الدين طليبة، الهدنة هذه لم تأتي بسبب الانتخابات الرئاسية الماضية، بل فرضتها ظروف التحقيقات المتعلقة بالفساد التقنية، ومن بينها مدى تقدم التحقيقات في قضايا نهب عقار والتلاعب بقروض بنكية وغيرها، من التي يشتبه في أن اعضاء بالمجلس الشعبي الوطني تورطو فيها، ففي ذات التوقيت تقريبا وبفارق بسيط نسبيا تحركت نيابة محكمة مستغانم غرب الجزائر للتحقيق في قضية وزير السكن الاسبق والوالي الاسبق عبد الوحيد طمار ، لكي تؤكد أن الحرب على الفساد ستتواصل بشراسة كبيرة .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق