في الواجهة

نهاية شهر العسل بين ولد عباس وأويحي … إنها الحرب

ليلى ب/ س العربي
انتهى بسرعة شهر العسل القصير بين الغريمين أويحي أحمد وولد عباس، وبدأت الحرب فعليا حتى قبيل تنصيب رئيس المجلس الشعبي الوطني الجديد، وكشف قياديون من حزب جبهة التحرير الوطني، أن الأمين العام للحزب جمال ولد عباس امر محافظي حزبه بفعل كل شيئ واي شيء من أجل فوز حزب جبهة التحرير بغالبية مقاعد مجلس الأمة، وعدم السماح لمرشحي الحزب المنافس الأرندي بالسيطرة على المقاعد، وفي هذا الشأن ادر ولد عباس تعلمتين اثنتين لمحافظي حزبه تتعلقان بكيفيات تعيين واختيار المرشحين، ويركز الامين العام لـ الآفالان على الولايات الكبرى من أجل التموقع جيدا قبل الانتخابات الرئاسية، وللتأكيد على تواجد حزبه في مجلس الأمة للتضييق على أويحي ، وفي سياق متصل يواصل ولد عباس اطلاق التصريحات غير المتزنة و التي تثير السخرية وسط المتابعين في كل مرة ، و قال أمين الأفلان في أخر خرجة له أن المحسوبية والمعريفة إنتهت وكل عضو سيتم تعينه في مجلس الأمة سيتم إختياره عن طريق تنظيم إنتخابات شفافة وزمن المحسوبية والمعريفة لا وجود لها في هذه الإنتخابات التجديد النصفي لأعضاء مجلس الأمة