في الواجهة

نزولا عند رغبة المشاهدين الجزائريين … ولد عباس يستأذن للعودة

ساعات قليلة جدا بعد مقال الجزائرية للأخبار حول مطلب عودة الأمين العام السابق أو الحالي لا ندري اي وصف نصفه به، قرر جمال ولد عباس الإستئذان من أجل العودة إلى منصبه ، الذي غادره بضغط أو بأمر ، لا ندري ، لكن جمال ولد عباس قرر بناء على رغبة المشاهدين الجزائريين العودة إلى المنصب لكن بعد أن يأذن له، ويبدوا على الأغلب أن تطورا ما دفع ولد عباس للعودة والتراجع عن تصريحاته السابقة بخصوص إستقالته وعدم حديثه عن السياسة وصحته أولى من كل شيء، فبعد كل ما صاحب من تعليقات وتصريحات وقراءات لحالة الأفلان بعد ولد عباس ، تفاجئ الجزائريين خروج ولد عباس عن صمته وكأنه لم يتعرض لأي أزمة قلبية كادت تودي بحياته ، وقال في تصريح لقناة خاصة أنه لازال أمينا عاما للحزب ومشيرا في ذات السياق إلى أن البيان الذي خرج مؤخرا في وسائل الإعلام هو صاحبه، ويعد هذا تناقضا وتلاعبا بوسائل الإعلام المسربة للخبر.
فند حزب جبهة التحرير الوطني ” الافلان”، تقديم الأمين العام السابق للحزب، جمال ولد عباس “الاستقالة” من الحزب، حسب ما أفاد بيان للحزب اليوم السبت.

وأوضح البيان ان الامين العام السابق للأفلان كان في فترة راحة بعد الوعكة الصحية التي ألمت به، كما يؤكد بأنه لم يدل بأي تصريح وأن كل ما ورد على لسانه في بعض وسائل الإعلام لا أساس له من الصحة”.