إقتصادفي الواجهة

نزاع قضائي بين نور بدوي حداد طحكوت بن حمادي كونيناف

لراس حبيب

 تتجه شركات رجال  الأعمال المحبوسين على ذمة التحقيق في قضايا فساد، لمواجهة قرار  حكومة نور بدوي  القاضي بتعيين متصرفين اداريين  لتسيير الشركات المتوقفة جزئيا أو كليا عن النشاط ، عبر اجراءات قضائية قد تطول ، هذا ماكشفه مصدر مطلع لموقع الجزائرية للأخبار  أكد أن أصحاب شركات حداد  طحكوت ربراب و كونيناف، قرروا  التصدي بالفعل لقرار  الحكومة تعيين متصرفين اداريين عبر تحريك دعاوى  قضائية ضد  حكومة نور بدوي، للطعن في قانونية  الاجراء الحكومي،  خوفا من تعرض الشركات  للتأميم ، وكشف  مصدر مطلع لموقع الجزائرية للأخبار أن 2  من محامي رجال الأعمال المحبوسين على ذمة التحقيق راسلوا بالفعل مصالح الوزير الأول في هذا الموضوع ، مؤكدين  عدم قانونية الاجراء الذي لا يستند إلى اي سند طبقا لمراسلة  المحامين وأن القرار يجب أن يتخذ  من قبل   المحكمة والمحكمة وحدها

  جاء  هذا بعد إقتراح اللجنة القطاعية المشتركة المكلفة بمتابعة النشاطات الأقتصادية تعيين متصرفين يثبتون مؤهلات حقيقية لضمان أستمرارية تسيير الشركات الخاصة المعنية بالتدابير التحفظية ، و يخص القرار المؤسسات التي يقبع مالكوها الحبس الإحتياطي لتورطهم في قضايا فساد و التي تعيش وضع مالي جد صعب كشركات عائلة كونيناف

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق