أحوال عربية

نتنياهو طلب تدخل ترامب لصالح بن سلمان

الاناضول
ـــــــــــ
تدخل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، لدى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، طالبا دعم ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، على خلفية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، داخل قنصلية بلاده في مدينة إسطنبول التركية.
وقالت صحيفة واشنطن بوست نقلا عن مسؤولين أمريكيين قولهم إن نتنياهو عبّر عن دعمه لولي العهد السعودي الذي وُجّهت إليه سهام الانتقاد بعد مقتل خاشقجي مطلع أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.
وحسب تقرير الصحيفة، فإن نتنياهو أجرى اتصالًا هاتفيًا مع ترامب، ونصحه بحماية علاقته القائمة مع ولي العهد السعودي.
وفي نفس التقرير، أشارت “واشنطن بوست” إلى أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، أبدى موقفًا مماثلًا لموقف نتنياهو خلال اتصال هاتفي مع ترامب، وطلب دعمًا لولي العهد السعودي.
وشدّدت على أن دولًا أوروبية مثل ألمانيا وبريطانيا وفرنسا، أدلت بتصريحات تتضمن ضغوطًا على الرياض بسبب حادثة خاشقجي، إلا أن إسرائيل ومصر والإمارات العربية المتحدة وقفت بقوة إلى جانب بن سلمان.
والأربعاء الماضي، أعلنت النيابة العامة التركية، أن الصحفي السعودي قتل خنقًا فور دخوله قنصلية بلاده في إسطنبول، بتاريخ 2 أكتوبر/تشرين الأول المنصرم “وفقا لخطة كانت معدة مسبقا”.
وقالت النيابة التركية، في بيان، إن “جثة المقتول جمال خاشقجي جرى التخلص منها عبر تقطيعها”.
وفي 20 أكتوبر/تشرين الأول المنصرم، أقرت الرياض بمقتل خاشقجي داخل قنصليتها، إثر ما قالت إنه “شجار”، وأعلنت توقيف 18 سعوديا للتحقيق معهم، بينما لم تكشف عن مكان الجثة.
وقوبلت هذه الرواية بتشكيك واسع، وتناقضت مع روايات سعودية غير رسمية، تحدثت إحداهما عن أن “فريقا من 15 سعوديا تم إرسالهم للقاء خاشقجي وتخديره وخطفه، قبل أن يقتلوه بالخنق في شجار عندما قاوم”.
وأكّد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في وقت سابق، على ضرورة الكشف عن جميع ملابسات “الجريمة المخطط لها مسبقًا”، بما في ذلك الشخص الذي أصدر الأمر بارتكابها.
وسبق أن ألمح ترامب باحتمالية فرض عقوبات على السعودية، لكنه أشار من جهة أخرى إلى عدم رغبته في إفساد العلاقات الثنائية معها.