ولايات ومراسلون

ناس البويرة ينتظرون تجسيد وعد وزير التجارة

اثارت التصريحات النارية لوزير التجارة كمال رزيق حالة المفرحة لدى مواطني ولاية البويرة الذين لم يسبق لهم أن شاهدوا وزيرا في تاريخ الدولة الجزائرية بمثل جرأة حديث السيد كمال رزيق ، البشرى بالنسبة لسكتان البويرة تكمن في أن الوزير وضع يده على الداء في موضوع توزيع وتداول الحليب السائل المدعم الذي تحول إلى موضوع مضاربة من التجار، ولاية البويرة ببلدياتها 45 تعرف ازمة وندرة في حليب الاكياس منذ شهور وهم يكابدون المعاناة لأجل الحصول علىها وخاصة للاطفال والشيوخ وان الكمية المقدرة للولاية التي تزيد عن 150 الف كيس يوميا لا يلبي احتياجات مواطنيها وان الولاية تتوفر على ملبنتين والتي لا تقدر انتاجهما الا 50 الف كيس حليب يومي الامر الذي اسوجب الاستنجاد بالولايات المجاورة على غرار تيزي وزو –بجاية وبومرداس وحتى الجزائر العاصمة.وفي انتظار تحقيق خطاب الوزير على الواقع بالقضاء على التجارة الحتمية والوفرة قبل شهر رمضان يبقى المواطن البويري وربما كغيره في الولايات الاخرى في رحلة بحث عن كيس حليب لعائلته وان وجدها ستكون باشياء حتمية لا مفر منها.

البويرة هطال ادم

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق