ولايات ومراسلون

ميلة / خدمات كارثية بداخل وحدة سونلغاز بفرجيوة 

إحتكار في الخدمات لامثيل له تشهده وحدة سونلغاز ببلدية فرجيوة ولاية ميلة وهي بمثابة الوحدة الرئيسية والقلب النابض للعديد من البلديات المجاورة التي مازالت في التبعية مند الاستقلال لهده الوحدة التي تسمى اللغز المحير حقا ، كيف لا وهيا تتحمل عبء أكثر من 12 بلدية ودائرة بمشاتيها وقراها وأحيائها وجبالها ، كلهم يتنفسون من هده الوحدة التي لديها المفتاح السري والسحري لكل بيت وعائلة ناهيك عن المؤسسات والشركات وووو.

ولكن الطامة الكبرى والاحتكار المذكور سالفا هو الخدمات التي تقدمها هده الوحدة التي لاتساوي 5% بالنظر للطلب الهائل من الخدمات من كل الجهات التي تستهلك هده المادة الحيوية وهي الكهرباء والغاز ، تسللنا إلى داخل الوحدة الرئيسية كمواطنين عاديين وأردنا طلب خدمات مثلنا مثل جميع من يأتي لقضاء حاجته ، فهنا بدأ السر يكشف للعيان ، موظفون يعملون ( بالمزية ) يتنرفزون من أبسط الطلبات التي تأتيهم من المواطنين ، رئيسة مصلحة تقريب غائبة يوميا تأتي على الساعة 10:30 صباحا وتغادر قبل 16:00 مساءا ، المكاتب التي بداخل المصلحة لاتؤدي عملها كما ينبغي ، مواطنين تبدو على ملامحهم التعب والملل والقلق ومن حين لاخر تسمع شجار بين مواطن وموظف ، ألاف الاخطاء في ملفات الزبائن ، الاف الاخطاء في عدادات الخاص بالعائلات ، مشاكل بالجملة تتخبط فيها هده الوحدة ، أعوان يقطعون الكهرباء على الناس بدون إشعار ، في عز الصيف يقطعون عدادات البيوت بدون إشعار لايبالون بالخسائر المترتبة عن ذلك ، ربما مريض في المنزل يتغدى عن طريق الاكسجين ، أو أمرأة زوجها غائب عليها ، أو دواء حساس وثمنه باهض موضوع في الثلاجة يترتب عن ذلك أتلافه ووووو…. والكثير من الامور والسلبيات التي تترتب عن ذلك ، هاتف مصلحة الزبائن والطوارئ موضوعة للعرض فقط ، لان الهاتف يرن ولم تجد من يجيب عليك حتى لو اتصلت مليون مرة ، هدا في أوقات العمل ، مادا لو أتصلت خارج أوقات العمل ربما ستجده مغلوق أو خارج مجال التغطية ، إلى ذلكم الحين غادرنا المصلحة ونحن محملين بثقل من الهموم والمشاكل التي يتخبط فيها زبائن سونلغاز التابعين لهده الوحدة اللغز كما قلنا في البداية ، نعم أنها لغز واسرارها لايستطيع حلها إلى التحقيق في ذلك من طرف الجهات المختصة ، ويطالب مواطني كل هده المناطق أن يرفع هدا الاحتكار وتفتح مكاتب ومصالح اخرى في هده البلديات وتعطى لهم نفس الصلاحية وبذلك تفرج عليهم .

ر/سامي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق