ولايات ومراسلون

ميلة / آلات الكارط مانيتيك اصبحت شبح يواجهه كل من يريد سحب راتبه

إسماعيل رزايقي

_____

هل يعقل انه في عام 2018 ونحن على مشارف 2019 ومع التطور التكنولوجي والالي والرقمي ، وأنت تحمل العديد من البطاقات في جيبك منها بطاقات السحب والدفع المخصصة لهذا الشأن بالذات ، ولكنها للاسف الشديد في بلدنا عموما او في ولاية ميلة خصوصا تجد ان هذه البطاقات ربما لاتستعملها كما ينبغي لانه عند توجهك لاحدى هذه الالات لسحب راتبك لابد لك ان ترفع دعائك للسماء لكي تحقق غرضك وتسحب اموالك كماتتمنى .

ونحن نتجول في ولاية ميلة او في بعض بلدياتها ومايقع بالضبط هو عندما تريد سحب راتبك على هذه الالات تأكد انك ستواجه عراقيل كثيرة ونسبة سحبك لراتبك لاتتعدى 5% والباقي انت وزهرك .

ستواجه عدم وجود التغطية ، او عدم وجود النقود ، او الطامة الكبرى التي اصبحنا نواجهه هذه الشهور هي برمجة الالة على مبلغ زهيد يقدر ب 5000 دينار فقط ، مارأيكم ، اليس هذا بكارثة عضمى ، كيف انت تحتاج على الاقل 20000 دينار وهي تعطيك 5000 فقط ، ماذا تفعل بهذا المبلغ ياترى .

هناك اسئلة اوجهها للوزيرة المسؤولة الاولى عن هذا القطاع ول مسؤولي الولاية في هذا الشأن ايضا .

اليس هذه الالات مخصصة لجلب الاموال في فترة نهاية العمل وعطلة نهاية الاسبوع ، وفي الاعياد والمناسبات وفي السفر ووو…..لكن مايقع الان على ارض الواقع العكس تماما ، لانه نرى ان هذه الالات تعمل في اوقات العمل فقط مع المكاتب وكأنها مخصصة لتخفيض الضغط عل عمال البريد في النهار فقط .