الجزائر من الداخل

مواطنون من ورقلة يخرجون للشارع مجددا والمطلب هو التنمية

أ مصعب
ـــــــــــ
على ما يبدوا فإن اجراءات الحكومة المتعلقة بإعادة فتح ملف شبكة التطهير في ولاية ورقلة ، ورفع التجميد عن المستشفى الجامعي، وضخ أموال اضافية في قطاع السكن بالولاية، لم تقنع مئات الناشطين وخلفهم آلاف المواطنين، الذين جددوا المطالبة بالتنمية .
احتج صباح اليوم السبت المئات من سكان ولاية ورقلة للمطالبة باصلاح الواقع التنموي للولاية من خلال جملة من المطالب التي رفعوها على غرار تحسن الواقع الصحي المتردي بتجسيد المستشفى الجامعي وانجاز مؤسسات صحية كبرى كما طالبوا بضرورة تحسين الواقع المعيشي للمواطن باصلاح البنية التحتية واصلاح الطرقات ناهيك عن توفير المئات من مناصب العمل وحصص سكنية كبرى لطالبي السكن لاسيما في صيغه الاجتماعية
كما طالب المحجون كذلك بضرورة استجابة السلطات العليا للبلاد لمطلبها الملح في ترسيم يوم 27 فيفري يوم للوحدة لوطنية