ولايات ومراسلون

مواطنون من واد أوشايح بالعاصمة يغلقون نفق باش جراح

العربي سفيان
ـــــــــــــــــ
نظم، سكان وادي أوشايح بالعاصمة وقفة إحتجاجية شل من خلالها الغاضبون نفق باش جراح أمام حركة المركبات بواسطة أغصان الشجر والعجلات المطاطية

ومطالب السكان تتمثل بتدخل الجهات العليا في البلاد لإعادة الحراقة المفقودين الذين خرجوا بقواربهم وإختفوا منذ 15 يوم تقريبا ، ومن بينهم شباب من بلدية الرايس حميدوا وباب الوادي أيضا ، وحسب السكان الذين تحدثوا ”للجزائرية للأخبار” فقد هددوا بالتصعيد وغلق كل المحاور في حال رفض السلطات التدخل والتحقيق في القضية ومعرفة مكان الحراقة

و ، للإشارة قوارب الحراقة لا تزال تتحرك بشكل يومي ، و مآسي ظاهرة الحرقة في الجزائر لن تتوقف، فبعد مشاهد لأفواج الحراقة في قوارب الموت بينهم نساء وأطفال صغار، وبعد مشاهد لمعاناة الحراقة في سجون إسبانيا، ها هي أخبار جديدة تؤكد وفاة جزائريين بعرض البحر بالسواحل الإيطالية

وتبقى ظاهرة الهجرة عبر قوارب الموت تنخر المجتمع وتخلف العديد من المآسي والهواجس المخيفة للآباء والأمهات القلقين على مصير أبنائهم، خاصة من خطر الموت غرقا في ظل إقتراب فصل الرياح والأمطار في البحر