جواسيس

من  الجنرال  العربي بلخير  إلى شقيقة  الرئيس السابق بوتفليقة   

 

عبد الرحمن ابراهيمي

ــــــــ

لم تكن رحلة  المسار المهني  والسياسي  لوالي ولاية  العاصمة  السابق  عبد القادر  زوخ سهلة ،  الرجل  تحول  من موظف  بسيط في بداية الثمانينات من  القرن الماضي  إلى رئيس دائرة ثم أحد أكثر  ولاة  الجمهورية  مكوثا  في المنصب 20 سنة والي  ولاية،  و  تعرف قلة قليلة تاريخ أحد ابرز الولاة  في الجزائر ، الوالي عبد القادر  زوخ  بدأ حياته موظفا بسيطا عاديا في الدرجة الاقل لمستوى الموظفين، إلا أنه تمكن من شق طريقه خلال سنوات طويلة  لكي يتحول من موظف كان مكلفا  بشراء تذاكر السفر الخاصة بأحد الولاة  السابقين القدامى  بولاية غرداية في عام 1984  ، إلى  رئيس دائرة ثم أمين عام ووالي  تنقل عبر عدة ولايات، بدأت القصة  عندما تمكن زوخ من ربط علاقة صداقة قوية مع رئيس دائرة ووالي أسبق،   كانت تربطه صلة  قرابة ومصاهرة  مع  رجل الجزائر القوي  في ذالك  الحين الجنرال  العربي بلخير ، وقد ساهمت علاقة  الوالي  الموظف البسيط السابق  بقريب  الجنرال  العربي  بلخير  قبل  35  سنة في رفع  الموظف البسيط إلى  رئيس دائرة  ثم امين ثم والي  إلى  هذه المنزلة  والمقامة، سرعان  ما غير  الوالي  اتجاه  البوصلة عام 2004  عندما ربط علاقة قوية  مع شقيقة رئيس الجمهورية السابق عبد العزيز بوتفليقة  أثناء توليه  مقاليد  ولاية مستغانم لكي تبدأ رحلة  نجاح جديدة  انتهت بالعزل من المنصب مع بداية الحراك الشعبي في الجزائر .         

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق