جواسيس

من الارشيف السري … السيدة الجميلة التي تسببت في اقالة وزير سابق في حكوة عبد المالك سلال

مرابط محمد

كان الموضوع غريبا جدا في علاقة سيدة جميلة جدا بوزير ووالي اسبق عمل في حكومة عبد المالك سلال وغادر الحكومة والسلكطة نتيجة فضيحة مدوية ورطته فيها هذه السيدة، بداية الغرابة تعود إلى عام 2015 عندما فوجء عدد من ولاة الجمهورية بأن الوزير ترافقه سيدة في مهام رسمية على الرغم من أنها لا تشغل اي منصب رسمي، في المرة الأولى تم تقديم السيدة على أنها صحفية ، لكن والي ولاية شرقية ” صامط ” تتبع اثر القضية واكتشف عبر ممثل وكالة الانباء الجزائرية في هذه الولاية أن السيدة لا تعمل في وكالة الانباء الجزائرية، في مرة ثانية قال الوزير الاسبق إن السيدة تعمل في مكتب دراسات متعاقد مع الوزارة، ما اثار المشاكل اكثر بالنسبة للوزير الاسبق أن اخبار تدخل هذه السيدة في أمور الوزارة بلغ الوزير الأول الاسبق أحمد أويحي اثناء شغله منصب مدير ديوان ، و تطوع لابلاغ كبار مسؤولي الدولة بالقضية بسبب انتماء الوزير السابق من جهة لحزب جبهة التحرير ومن جهة ثانية أن اويحي لم يكن يتحمس كثيرا لشخصية الوزير الوصولي، وانتهى مسار الوزير السياسي قبل وصول تبون إلى منصب الوزارة الأولى، وحيث طرد وغادر الوزارة ، ومع بدايات الحراك الشعبي في الجزائر، وجهت تهم للوزير الاسبق تتعلق بالفساد من بينها تعاقدات شركة تملكها السيدة الحسناء.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق