الحدث الجزائري

من ارشيف الملفات السرية حتى تحظى أسرة الرئيس السابق بوتفليقة بالراحة وزارة التربية أغلقت متوسطة في الابيار عام 2007

قررت وزارة التربية الوطنية مع مصالح ولاية الجزائر غلق متوسطة عبد الله بن عباس ”سان ميشال” سابقا، وهي التي تقع على بعد بضعة أمتار فقط من مقر سكن رئيس الجمهورية، وفي الجهة المقابلة لإقامة والدة الرئيس أيضا•
واستنادا إلى مصادر مطلعة، فإن شقيق رئيس الجمهورية، السعيد بوتفليقة، ووزير التربية الوطنية، بوبكر بن بوزيد، زارا المؤسسة التربوية تلك في الأيام القليلة الماضية، حيث تقرر غلقها، لأسباب أمنية تتعلق أساسا بأمن الرئيس، وذلك في أعقاب العملية الانتحارية التي استهدفته في ولاية باتنة يوم 6 سبتمبر الماضي، وخلفت عشرات القتلى والجرحى•
وما يؤكد فرضية قرار غلق المؤسسة التربوية هذه
لأسباب متعلقة بأمن الرئيس، هو السرعة التي تم بها تنفيذ قرار إخلاء سكنين وظيفيين قبل أسبوع كان يقيم بهما أستاذان منذ السنوات الأولى للاستقلال •
وكان وزير التربية الاسبق بن بوزيد قد برر غلق هذه المؤسسة التربوية، بأن وزارة التربية قررت غلق المتوسطة قصد ترميمها•
وذكر الوزير لمراسلنا في هذه الولاية أن مصالحه خصصت غلافا ماليا قدره عشرة ملايير سنتيم لترميم متوسطة عبد الله بن عباس التي يعود تاريخ إنجازها إلى سنة 1880، وكانت قبل الاستقلال تحمل اسم ”سان ميشال”•
ويأتي قرار الغلق، حسب تصريح وزير التربية الوطنية الاسبق ، باتفاق بين مصالح ولاية الجزائر ووزارة التربية في أعقاب تقارير اللجان التقنية التي عاينت هذه المؤسسة عدة مرات وانتهت كلها إلى ضرورة برمجة أشغال ترميم واسعة و”كبيرة” على أجزاء مهمة منها•
وأضاف المسؤول ذاته بأنه سيتم توزيع التلاميذ لمزاولة دراستهم عبر إكماليات أخرى ببلدية الأبيار إلى غاية بداية العام القادم، حيث سيتم إعادة فتح المتوسطة بعد الانتهاء من أشغال الترميم والتأهيل•

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق