جواسيس

ملف والي الجلفة السابق ومقاولين ورجال أعمال فوق طاولة التحقيق

ذكرت مصادر مطلعة ل”الجزائرية للأخبار” أن تحقيقا أمنيا استهل منذ أيام حول ملف الاستثمار الذي شابه الكثير من اللغط و الاتهامات في عهدة الوالي السابق حمنة قنفاف الذي عرفت فترته تنامي سوء التسيير و الارتجالية و المحاباة وكان رئيس المجلس الشعبي الولائي أحد المقربين جدا من الوالي الذي كان يأمر “حاشيته” عبر عدة قطاعات واستفادت عدة أسماء من الريع باسم الاستثمار منهم مقاولين ونواب حشرهم الوالي باستفادات يغلب عليها استغلال السلطة و النفوذ ، التحقيقات حسب مصادرنا تطال كل الملفات التي لها علاقة بالاستثمار الذي تنوع إبان فترة الوالي السابق الذي لم يعمر طويلا ، وتمتد التحقيقات إلى الوكالة الولائية للتنظيم و التسيير العقاري حيث أن الوالي يرأس مجلس إدارتها و توضح المصادر أن الاجتماعات تجاوزت ما ينص عليه القانون وكان القصد منها تمرير مداولات الاستفادات و التحويلات العقارية و الملفت حسب مداولات إطلعت عليها “الجزائرية للأخبار” أن الوالي كان يغيب عن اجتماعات مجلس الإدارة للوكالة و يفوض مدير الإدارة المحلية الذي يمضي “مأمورا” دون معرفة المسؤوليات القانونية واتبع رئيس المجلس الشعبي الولائي والي الولاية في الغياب لغاية مبيتة و تشير بعض مداولات الوكالة الولائية للتنظيم و التسيير العقاري إلى تخبط أعضاء مجلس الإدارة وهو ما يعري تبعيتهم للوالي الذي وزع في عهدته ألاف الهكتارات تحت غطاء لجنة الاستثمار وهو ما قد يفضح أساليب الاستثمار المسكوت عنها و الأشخاص المستفيدين و الضمانات المقدمة وعدم تفعيل الاعذارات المكفولة قانونا ، ملف الاستثمار كبر اسمه إبان تولي الوالي السابق مسؤولية الولاية ما سيطيح بالكثير من الأسماء في استثمار غلبت عليه المحاباة و استغلال ” الريع” و تضيف المصادر أن منتخبين تحصلوا على استثمارين مع واليين ما يفضي إلى الاستغلال الفاضح للسلطة وهذا ما قد تكشفه التحقيقات الأمنية.
بهاء بهناس

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق