الجزائر من الداخل

مضيفو الجوية الجزائرية المضربون مهددون بالفصل من المناصب

سفيان.ع

مضيفو الجوية الجزائرية قد يتحولون إلى عاطلين عن العمل بسبب عدم قناعتهم برواتبهم الشهرية المغرية و إمتيازاتهم المتعددة التي يحلم بها معظم الجزائريين العاملين بالمؤسسات العمومية ، حيث تم إتخاذ قرارات بفصلهم بعد دخولهم في إضراب مفاجئ لليوم الثاني تسبب للشركة في خسائر فادحة و تعطيل أكثر من 13 رحلة بعدد من الدول، المضيفين لم يقتنعوا ب 30 مليون التي يتلقونها و يتعدى أجرهم القاعدي 10 مليون سنتيم و طالبوا بالمزيد لينتهي بهم المطاف بدون عمل و لا راتب ، بحسب سلم أجور الجوية الجزائرية، هي فئة مضيفي الطيران، إذ يقارب الأجر الشهري لقائد مقصورة في الجوية الجزائرية 30 مليون سنتيم، ويتعدى أجره القاعدي 10 مليون سنتيم

و يصل أجر مضيفة الطيران خلال السنة الأولى من تعيينها أكثر من 11 مليون سنتيم، وتعد رواتب المؤسسة من أعلى الرواتب زيادة أن رواتب المضيفين تعد الثانية في السلم بعد الطيارين ، فهل سيقتنع باقي المضيفين و يعودون لمناصبهم قبل الفصل الذي تم تسجيله ضد زملائهم

و رغم فصل العدالة في وقت سابق بعدم شرعية إضرابهم ،دخل هؤلاء في إضراب أخر مؤكدة أن هذا يطرح الكثير من التساؤلات حول النوايا الحقيقية لهؤلاء المضيفين ، الذين يتقاضون حسب المعلومات المؤكدة ، التي بحوزتها رواتب خيالية ، لا يحلم بها السواد الأعظم من الجزائريين ، ما يجعل مطالبتهم بزيادة أجورهم ، غير مقبول البتة ، لا من الناحية المهنية ، و لا حتى الأخلاقية ، ناهيك عن المتاعب التي يتسببون فيها للآلاف من المسافرين المحتجزين عبر مختلف مطارات الوطن

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق