أحوال عربية

مسيرات حاشدة في إيران في الذكرى الأربعين لانتصار الثورة

رابح بوكريش

إحياءً للذكرى الأربعين لانتصار الثورة الإسلامية الإيرانية تحت عنوان “یوم الله الحادي عشر من فبرایر” خرجت المسيرات الموحّدة في أکثر من الف مدینة وعشرة آلاف قریة في كل أنحاء إيران. المسيرات رفعت شعار “الموت
لأميركا ” و”الموت لإسرائيل . وفي الجزائر، احتفلت سفارة الإيرانية بهذا اليوم التاريخي ، وحضر الحفل عدد من الوزراء والمسئولين في الحكومة الجزائرية ورؤساء منظمات المجتمع المدني والمنظمات الدولية والإقليمية
وأعضاء السلك الدبلوماسي المعتمد لدى الجزائر ولفيف من رجال الفكر والأدب والإعلام، وكان في استقبالهم سفير إيران  لدى الجزائر رضا عامري، وأعضاء البعثة. وقد تميّز الحفل بكرم الضيافة وحسن الاستقبال والتنظيم ، كما
لوحظ نشاط مميز للسعادة السفير الذي رحب بالجميع وشكرهم على مشاركتهم في المناسبة. و ينظر الإيرانيون إلى الجزائر بكثير من التقدير و الاحترام وهم يقدرون ما قامت به الجزائر أثناء ثورتها على الاستعمار الفرنسي و
يقدرون أدوارها في دعم حركات التحرر ونضالها ضمن مجموعة عدم الانحياز و تأكيد حق الشعوب في اختيار مسارها السياسي الذي يتمتع بالاستقلالية الكاملة .وفي هذا الصدد قال سعادته  لقد نجحت كل من إيران و الجزائر من
تقريب وجهات النظر بينهما وأصبحت الرؤية السياسية لكل القضايا واحدة وهذا التداخل في النظر إلى الأحداث العالمية بشقيها السياسي والاقتصادي أتاح التوافق على مجمل الملفات الأخرى .وتمدّ إيران الجزائر بكميات هائلة من
الدواء و تساهم في مجال البناء و الشركات الإيرانية تنجز مئات الوحدات السكنية في مختلف المناطق الجزائرية , و هناك شراكة في مجال النفط والغاز و تحرص كل من طهران والجزائر أن تكون علاقتهما نموذجية و متميزة ومتكاملة لتعود بالنفع على كل من إيران و الجزائر

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق