ثقافة

مستغانم :الشيخ مولاي حساني يحاضر في قيم المحبة بخيمة مجالس الذكر والتذكير.

أحي ليلة البارحة فضيلة الدكتور مولاي محمد عمر حساني، إطار بوزارة الشؤون الدينية والأوقاف ومدير قطاع بولاية ورقلة ، إحدى جلسات الطبعة الثانية لخيمة مجالس الذكر و التذكير، التي تقام بمسجد عباد الرحمن بولاية مستغانم، والتي حملت هذه السنة، شعار  “على مائدة القرآن نلتقي ومعا به نرتقي”.
أين تطرق الشيخ حساني وهو من هو، ذلك الوجه الإعلامي والداعية الذي تعرفه منابر الدعوة وجلسات العلم في ربوع الوطن، إلى جملة من القيم الإنسانية، التي تطرق لها كتاب الله، في مداخلة قيمة أثلجت صدور من حضر وهزت بهم إلى فضاء تهذيب النفوس، بعنوان قيمة المحبة في القرآن الكريم.
كما شهدت ذات الجلسة الإيمانية حضور قوي للدعاة والأئمة الاجلاء و الأساتذة من داخل وخارج ولاية مستغانم ،على غرار إمام مسجد الفرقان بحي بوزيد وسط مدينة ورقلة الشيخ مسعود بن عامر ،أحد تلاميذ علامة الجزائر سيدي محمد بلكبير رحمه الله، والدكتور الشيخ عبد الحميد ويسي رئيس المجلس العلمي عين تموشنت ، أستاذ بجامعة تلمسان،والدكتور عبد الله حمادي الادريسي كاتب ومؤرخ تاريخ الصحراء وتحقيق تاريخها المخطوط ، عضو في مختبر البحث التاريخي تاريخ الجزائر جامعة وهران.عماره بن عبد الله

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق