الصحافة الجديدة ولايات ومراسلون

مراسلوا غليزان مهددون بالطرد من عملهم بسبب نشاطهم الصحفي

ناشد المتعاونون الصحفيون العاملين بقطاع التربية لولاية غليزان والي غليزان السيدة نصيرة براهيمي من أجل التدخل لدى مديرة التربية هدايات حيرش التي أصدرت مؤخرا تعليمة تحمل رقم 796 تهدد فيها المراسلين الصحفيين بطردهم من العمل بالمؤسسات التربوية التي يعملون بها و هي سابقة تعد الأولى من نوعها تقوم بها مديرة التربية حيث ان هذه التعليمة التي يعود تاريخ إصدارها إلى سنة 2016 لم يتم تفعيلها عبر ولايات الوطن لإعتبارات مهنية سيما و ألأن المراسلين لا يتقاضون أي مقابل من مؤسساتهم الإعلامية بل هم متعاملون معها في إطار الصحافة الجوارية و قد هددت مديرة التربية في التعليمة موظفي قطاع التربية بطردهم من العمل بؤسساتهم التعليمية و أعتبرت أن مهنة المراسل مهنة مربحة وهو ما نفاه المعنيون حيث كشفوا بأنهم لا يملكون لا بطاقة مهنية في الصحافة و لا ضمان إجتماعي بل هم متعاونون صحفيون و يعملون كمتطوعين بالمؤسسات التربوية منذ سنوات بما فيها العشرية السوداء اين خاطروا بحياتهم وتحدوا ألة االإرهاب الوحشي و وقفوا مع وطنهم كما أنهم أصبحوا يعانون من أمراض مزمنة بسبب نشاطهم الصحفي ، و حسب أحد المرسلين المدعو ب.ب الذي كان يكنى خلال العشرية السوداء بابو خالد فقد ضحى بشبابه كما وقف في وجه ألة الإرهاب و كان مسلحا في سبيل الدفاع عن وطنه و ما زال رغم تقدم سنه كما أن الكثير من مرسلي الصحافة لا يتقضون أي راتب على نشاطهم الصحفي بل تطوعوا بالمؤسسات الإعلامية لنقل إنشغالات المواطنين و العمل في إطار العمل الصحفي الجواري فيما أكد هؤلاء المراسلين أنهم لا يمكلكون لا بطاقة مراسل صحفي وكذا غير مؤمنين لدى مصالح الضمان الإجتماعي بل هم متعاونون صحفييون يمارسون نشاطا طبيعيا مثله مثل باقي النشاطات الثقافية و الإعلامية الأخرى و ليس في قطاع التربية فحسب بل في جميع القطاعات الأخرى و هم على إستعداد لتقديم أدلة تثبث على أن تعليمة مديرة التربية لا تعنيهم بل تعني من تعاقدوا مع مؤسسات إعلامية و يتقاضون أجورا شهرية و مستفيدون من إشتراكات لدى مصالح الضمان الإجتماعي ، لذا فقد ناشد هؤلاء المراسلين والي الولاية السيدة نصيرة براهيمي للتدخل في القضية و منع تنفيذ هذه التعليمة التي لا تعنيهم لا من قريب و لا من بعيد خاصة كما أنهم مستعدون لتقديم أدلة على أنهم لا يتقاضون أي مقابل موازي لعملهم كما أنهم لم يبخلوا يوما في تغطية نشاطات خرجات الوالي و السلطات و المساهمة في التنمية المحلية ، متسائلين عن خلفية صدار هذه التعليمة في هذا الوقت بالذات و لم تطبق بعد صدورها منذ سنتين إلا في ولاية غليزان ، ومما اثار حفيظة المراسلين هو أن مديرة التربية أنكرت مجهودات هؤلاء المتعاونون الصحفيون خدمة للتنمية سيما و ان والية الولاية كانت قد وصفت رجال الإعلام بالأعين التي تنورها لكن يظهر أن مديرة التربية تضرب عرض الحائط تعليمات و توصيات الوالية.

 

أبو أمين