الحدث الجزائري

محمد شرفي … كورونا أجلت الاجندة السياسية في بعض الدول … وفي الجزائر العملية السياسية متواصلة

عبد الحي بوشريط

 لجنة  مراقبة  الانتخابات  المكلفة بالاشراف على استفتاء  تعديل  الدستور  لديها هذه المرة مهمة مزدوجة فهي من جهة وطبقا للتشريع ساري  المفعول، مكلفة يمراقبة سير ونزاهة العملية  الانتخابية  ومن جهة  ثاني هي مكلفة  بالسهر على تطبيق البروتوكول الصحي الخاص  بحماية الناخبين في استفتاء تعديل الدستور،  وقد ألح  رئيس سلطة الانتخابات  محمد شرفي  على منسقين سلطته الولائيين على “وجوب السهر على تطبيق البروتوكول الصحي المعد قبلا “.

 وفي تصريح للاذاعة  الجزائرية قال  شرفي  محمد  ان بعض الدول ألغت ما كان مبرمجا في أجنداتها السياسية بسبب جائحة كوفيد- 19 . وعلى عكس ذلك فأن الدولة الجزائرية لم تقف أمام هذه الأزمة مكتوفة الأيدي إذ أنها لم تؤجل أجندتها السياسية.

 قال  محمد شرفي رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات  ، أثناء تنصيب  المنسقين الولائيين لسبع ولايات على أهمية تطبيق البروتوكول الصحي الذي اعتبره مكسبا نحو حوكمة جديدة لتحقيق التناسق التام بين مؤسسات الدولة وكل الهيئات الفاعلة الأخرى .

 كما دعا السيد شرفي الى : ” تعميق مفهوم النزاهة في الانتخابات التي ستعطي المشروعية للحوكمة ذلك لان رئيس الجمهورية كان قد قال من أنه سنكون مطمئنين على نزاهة الانتخابات بدسترة السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات  ، ذلك لان نزاهة الانتخابات هي من تعطي المشروعية للحوكمة “.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق