الحدث الجزائري

محاورة بين نور الدين بدوي والفريق أحمد قايد صالح

ليلى بلدي

 يستحق الفريق أحمد قايد صالح حسب الوزير الأول نور الدين بدوي   كل العرفان والتقدير والإجلال لدوره الرائد على رأس الـمؤسسة العسكرية، الذي سيبقى راسخا في الأذهان، والتنويه بمواقفه الثابتة التي تعد تعبيرا عن رغبته في تحسين وضع الجزائر والارتقاء بها إلى أفضل الـمستويات الجديرة بتاريخها وأمجادها”.

 شهدت  جلسة مجلس الوزراء امس ، نقاشا غير مباشر بين الفريق أحمد قايد صالح نائب وزير الدفاع الوطني  والوزير الأول الاول  نور الدين بدوي، فقد تطرق كل  من نائب وزير الدفاع  الوزير  الأول إلى  الدور الذي لعبه كل من نور الدين بدوي  و قايد صالح  منذ بداية  الأزمة التي تعيشها الجزائر عقب الاعلان عن ترشح الرئيس اسلابق  لولاية  انتخابية خامسة،  من جانبه  أكد نائب وزير الدفاع الوطني  الفريق أحمد قايد صالح ،  أن كل الإنجازات التي استطاعت حكومة نور الدين بدوي  أن تحققها في هذه الظروف “الصعبة بل والمعادية أحيانا” هي “مكاسب حقيقية وميدانية لا ينكرها إلا جاحد”، مبرزا “نجاح مؤسسات الدولة في ظل المرافقة الحريصة للمؤسسة العسكرية في تجاوز كافة المحطات على غرار حسن التعامل الموفق مع مقتضيات إجراء الامتحانات لآخر السنة الدراسية، هذا ناهيك عن حسن التعامل بل وتوفير كافة الظروف الحسنة والملائمة للدخول الاجتماعي والدراسي للسنة الدراسية الجديدة 2019-2020”.

بينما  أشاد  الوزير الأول نور بدوي  بدور الجيش الوطني الشعبي  قائلا  لقد  قدم  الجيش درسا في الوفاء والإخلاص ورافق الشعب الجزائري في كل الظروف والـمحن”، مثنيا بالمناسبة “خصوصا وبشدة على قائده الـمجاهد، الفريق احمد قايد صالح نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الذي عرف بوطنية منقطعة النظير، كيف يتعامل مع الوضع بحكمة ورصانة وكيف يضع الـمصلحة الوطنية فوق كل الاعتبارات وفوق كل الطموحات الشخصية”.

 الوزير الأول  قال  ان  الفريق  قايد صالح “دعا إلى الحوار وتغليب لغة التعقل، كما عرف، بحسه كمجاهد ويقظته كقائد عسكري متمرّس، كيف يحول دون تمكين أعداء الجزائر في الداخل والخارج من تنفيذ مخططاتهم الخبيثة ودسائسهم الدنيئة الرامية إلى ضرب استقرار الجزائر وزرع الفتنة بين أبناء الشعب الواحد”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق