مجتمع منوعات

متى يجب الإمتناع عن أكل اللحوم الحمراء؟

يتجه البعض إلى التقليل من تناول اللحوم، أو الامتناع عن تناولها مطلقًا، لعدة أسباب

تناول اللحوم الحمراء ارتبط بالكثير من المخاطر الصحية التي لا تحصى، وتنصح توصيات غذائية عديدة بتقليل أكل اللحوم الحمراء، واختيار أنواع قليلة الدهون، وتعود الأسباب إلى تأثيرها على : السكري، البدانة، أو ارتفاع ضغط الدم والكولسترول، لكن متى يتعين على الشخص وقف تناول اللحوم الحمراء نهائياً والاكتفاء ببدائل أخرى للبروتين؟

إذا تم تشخيص ارتفاع الضغط أو الكولسترول أو وجود مرض السكري، فمن الأفضل الامتناع عن أكل اللحوم الحمراء لأن الدهون التي تحتويها يمكن أن تتسبب في انسداد الشرايين.

وفي هذه الحالة يمكن الاكتفاء بتناول الأسماك، بالإضافة لصدر الديك الرومي والدجاج على أن يكون خالٍ من الجلد، مع تناول بياض البيض، ومنتجات الألبان منزوعة الدسم أو قليلة الدهون، كما ينبغي تناول اللحوم المشار إليها بكميات قليلة أو معتدلة.

 

لكن، ما هي كمية البروتين التي يحتاجها الجسم؟

يحتاج الجسم غراماً واحدًا من البروتين لكل كيلوغرام من وزن الجسم، على سبيل المثال اذا كان وزن الشخص 75 كغم سيحتاج 75 غراماً من البروتين مقسمّة على جميع الوجبات، أي أن أقصى حد من البروتين في الوجبة لا ينبغي أن يتجاوز 25 غراماً، وهي كمية يمكنك الحصول عليها أو على معظمها من البروتين النباتي، مع القليل من خيارات البروتين الحيواني الصحي.

وبشكل عام يساعد أكل المزيد من الخضروات على تزويد الجسم بإنزيمات تحسّن هضم البروتين الحيواني، وتزويد الجسم بألياف تقوم بإخراج كمية من الدهون والكولسترول وتمنع وصولها إلى الدم.

كما أن البقوليات والمكسرات مع منتجات الألبان قليلة الدسم والقليل من صدر الديك الرومي والدجاج، سيساعد على توفير احتياجات الجسم الغذائية من دون زيادة خطر انسداد الشرايين.

 

بوحداجة الهام خديجة