كلمة رئيس التحرير

ما هي علاقة وزيرة التربية بن غبريط بمخطط تقسيم الجزائر؟

من مدريد عبد الحفيظ العز

انتقلت مسألة نشر ترتيب الولايات الجزائرية حسب نتائج الامتحانات من قضية رأي عام إلى قضية أمن قومي ، فعندما تتحول ولايات جزائرية ومناطق كاملة من الجزائر إلى موضوع للسخرية بسبب قوائم ترتيب الولايات، نبدأ في الشك في الدور الحقيقي لوزيرة التربية نورية بن غبريط .
قبل سنتين تقريبا تعهدت وزيرة التربية الوطنية المفروضة على الشعب الجزائري بالقوة ، بعدم نشر ترتيب الولايات وفقا لنتائج الامتحانات، تعهد الوزيرة جاء بعد احتجاج طلبة و أوليائهم في الجنوب الجزائري ، الذين قالوا إن من يتحمل سبب سوء النتائج في الامتحانات في الجنوب هي الوزارة التربية ومن ورائها السلطة القائمة ، بسبب ظروف الدراسة، وبسبب غياب الأساتذة الأكفاء بل وعدم توفر اساتذة من الاساس وبسبب اصرار وزارة التربية على عدم تنظيم باكالوريا خاص بولايات الجنوب، بالرغم من أن الطلبة والتلاميذ في الجنوب يمتحنون تحت حرارة تصل إلى 48 درجة وقد امتحنوا هذا العام وهم صائمون، ورغم خطورة نشر النتائج على الأمن القومي الوطني، تواصل وزارة التربية نشر القوائم أو على الاقل تسمح بنشرها ، عبر تسهيل الوصول إلى نسب النجاح المسجلة في كل ولاية ، وفتحت على الشعب الجزائري باب من أبواب الفتنة ، حيث شهدت شبكات التواصل الاجتماعي بداية للفتنة التي لن تبقي ولا تذر .
فقد تصاعدت موجة العنصرية في الجزائر بين بعض المتطرفين من العرب والأمازيغ أو بين القبائل والعرب مباشرة بعد نشر ترتيب الولايات في نتائج شهادة التعليم المتوسط البيام، حيث كشفت النتائج أن ولاية تيزوزو تحتل المركز الأول في النتائج متقدمة على 47 ولاية في الجزائر، ولأن بعض الجزائريين نقول بعض الجزائريين في قلوبهم مرض فزادهم الله مرضا، ينتظرون على احر من الجمر أي فرصة للنفخ في رماد العنصرية المقيتة، فإن قائمة ترتيب الولايات حسب النتائج فتحت الباب أم العنصريين المرضى في الجزائري وهم أقلية من أجل إشعال نار الفتنة ونشر الكراهية بين الاشقاء والاخوة في الدين وفي الوطن، فبدأ العنصريون من الطرفين في تبادل الشتائم على المباشر عبر شبكة التواصل الاجتماعي فيسبوك، العنصريون من العرب يتهمون بعض القبائل بممارسة الغش الجماعي في مراكز الاختبار من أجل رفع نسبة الناجحين و العنصريون القبائل يقولون إنهم جنس ارقى من العرب والدليل هو احتلال ولايتهم لمقدمة الترتيب في نتائج البيام، ومؤخرة الترتيب في نسبة المشاركة في الانتخابات.
وكما يقول الاخوة في مصر فإن تبادل الشتائم بين عنصريين متطرفين عرب وعنصريين متطرفين قبائل ، قد يكون ” لعب عيال ” مقارنة بالنار التي تشتعل بهدوء في الجنوب الجزائري الغالي العزيز، ذلك أنه من المفارقة أن ولاية مثل ولاية الوادي التي يوجد بها أكبر عدد من اساتذة الجامعات نسبة لعدد السكان في الجزائر ككل، ويوجد بها 2 من عباقرة الرياضيات في الجامعات الأمريكية، وينحدر منها واحد من أهم أطباء العيون في فرنسا، والقائمة طويلة تحتل مرتبة متأخرة بسبب غريب قد يكون عدم وجود غش جماعي، و ولاية مثل أدرار التي تحتل مراتب متأخرة ضمن الترتيب و لا يوجد من هو أفضل من ابنائها في اللغة العربية ، فالأطفال الصغار في أدرار اقل من 10 سنوات وبشهادة خبراء يتقنون اللغة العربية احسن من تلاميذ الثانوي في الشمال بسبب وجود كتاتيب لتدريس العربية وتحفيظ القرآن في مكان في هذه الولاية ، وفي ولاية مثل غرداية التي تحتل هي الأخرى مراتب متأخرة في الترتيب ورغم هذا حصل أطفال منها على جوائز عالمية أمريكية في مجالات البحث العلمي وفي الدراسة ، هنا يمكننا القول إن وزارة السيدة بن غبريط تمارس السب والشتم العلني لفئات كاملة من الجزائريين …ربما بغير قصد لا ندري ! .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

‫6 تعليقات

  1. السبب في ضني أن الجهات الأخرى يركزون على التربية الدينية وهذا يقلل من إهتمامهم بالمواد العلمية، على عكس القبايل.

  2. السبب في ضني أن الجهات الأخرى يركزون على التربية الدينية وهذا يقلل من إهتمامهم بالمواد العلمية، على عكس القبايل.

  3. الجدير بالذي يهتم بالعمل الصحفي أن يكون موضوعيا وألا يكون أميا كصاحب هذا المقال. للتذكير فقط بن غبريط ليست صاحبة فكرة نشر ترتيب الولايات بل كانت عادة معمول بها حتى في عهد الوزراء السابقون مثل بن بوزيد. ثانياً منذ متى يختار الشعب وزرائه حينما تقول ان بن غبريط مفروضة على الشعب معنى ذلك ان بن بوزيد حظي بتزكية الشعب لعقدين من الزمن. ثالثا معروف أن أوراق الامتحانات لا يتم تصحيحها في نفس الولاية فإذا كانت هناك عنصرية ومنافسة غير شريفة بين المناطق والولايات فهذا سينعكس على طريقة التصحيح وبمجرد استلام اوراق ولاية تيزي وزو من طرف مصححين من سكيكدة أو قسنطينة مثلا سيحاولون تقييمهم بشكل سلبي علما أنه لا توجد آليات لمراقبة العملية أو معاينة الاوراق بعد التصحيح. خلاصة القول انك من هؤلاء الذين يكنون كرها شديدا لبن غبريط بسبب زعمهم أنها تسعى لفرنسة المنظومة التربوية بينما مشكل التربية في الجزائر عميق و ضارب في تاريخ الجزائر. واذا كان الجميع يشهد أن مستوى التعليم في وقت الثنائية (فرنسية عربية) احسن بكثير من مستوى خريجي المدرسة المعربة بعد 1976 فهذا يعني أن المشكل ليس في اللغة أو اللغات المدرّسة بل في الذهنيات المؤدلجة و التفكير العقيم التي تنظر للشكل اكثر مما تنظر للعمق (لو كانت بن غبريط شاعرة كبيرة في لغة الضاد ما فكرت ياصاحب المقال في كتابة هذا المقال ولربما ستأتي بفكرة أخرى مفادها انها ورغم تمكنها من العربية إلا أنها فاسقة و علمانية و …. ) انت وامثالك سبب تراجع الجزائر.

    1. حتى وان كنت محقا في تعقيبك يا ابو لقمان على صاحب المقال .الا انك كنت قاسيا عله بعض الشيئ .سبب تراجع الجزائر عويص و لا يكمن في شخص بعينه . اما احتلال تيزي وزو المراكز الاولى في الامتحنات الرسمية هذه نقطة تستدعي التوقف عندها و دراستها لماذا ??????

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق