في الواجهة

ما هو معنى ” الطوارئ الصحية القصوى ” و متى يتم تطبيقها في الجزائر ؟

سلسلة من القرارات لوزارة الصحة و الحكومة في حالة الوصول الى مستوى الطوارء الطبية القصوى

مرابط محمد

لم يسبق للجزائر في تاريخها أن وصلت الى مستوى أو حالة ” الطوارء الطبية القصوى” إلا مرة واحدة وعلى مستوى محدود ، وتشير معلومات تحوزها صحيفة الجزائرية للأخبار إلى أن حالة الطوارئ الطبية القصوى طبقت مرة واحدة وعلى نطاق الغرب والسط الجزائريين في اثناء زلزال الشلف قبل نحو 4 عقود من الزمن، فماهي الطوارئ الطبية القصوى ؟.
تعرف الطوارئ الطبية القصوى في بعض دول العالم بأنها الحالة التي تكون فيها وسائل الدولة الطبية والصحية عاجزة عن مواجهة خطر شديد يهدد الصحة العامة للشعب وغير قادرة على علاج حالات الإصابة الخطيرة بالجروح أو بالأمراض الخطيرة ومنها الأوبئة، مثل حالة حرب كبيرة أو كارثة طبيعية ضخمة، او حالة وباء مثل التي تعيشها بعض دول العالم منها ايطاليا فرنسا واسبانيا، وتشمل استدعاء كل العاملين في الطب من الخواص، وقد عمدت دول مثل اسبانيا وايطاليا في الاسبوعين الماضيين إلى ما هو ابعد حيث قررت استدعاء طلبة الطب للعمل في المستشفيات، وتسخير أو تأميم العيادات الخاصة، بما فيها العيادات الطبية، ووضع مصانع الدواء والمؤسسات المتخصصة في ابحاث الدواء تحت السيطرة المباشرة للدولة، وتسخير الوسائل الطبية للجيوش لصالح الجهد العام ضد الوباء، الطوارئ الصحية القصوى للدولة، ما تزال مستبعدة الآن في الجزائر، لكنها واردة، وستصل إليها البلاد في حالة واحدة هي عجز المستشفيات عن استيعاب اعداد المرضى ، وقد تصل الأمور إلى حد تسخير مجموع الأطباء الموجودين في الجزائر لصالح الجهد العمومي للقضاء على وباء كورونا ، تسخير الأطباء سيشمل كل الممارسين لمهنة الطب من الخواص من أصحاب العيادات المتخصصة ، والعاملين لدى أطباء خواص، هذا الإجراء سيصار إلى تنفيذه في حالة الطوارء الطبية القصوى التي لم تصل إليها الجزائر إلى غاية الساعة ولا يتمنى أحد الوصول إليها .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق