ولايات ومراسلون

ما هو سبب احتجاج وغضب مواطني عدة بلديات بولاية البويرة ؟

تعرف ولاية البويرة  هذه الايام  ببلدياتها ال45 موجة من الاحتجاجات وغلق للطرقات وتشميع البلديات احتجاجا على تدهور الوضعية المعيشية للسكان اثرت سلبا على حياتهم  اليومية  بدءا بالسكن ونقص مياه الشرب وتدهور وضعية الطرقات وغياب الكهرباء والغاز اضافة الى نقص وسائل النقل خاصة بعد عودة العمال لمناصب عملهم بعد رفع الحجر الصحي الجزئي.

الجزئرية للاخبار تتابع يوميا هذه الاحتجاجات للسكان وخاصة القاطنين بمناطق الظل الذين في كل مرة يخرجون الى الشارع لاسماع صوتهم للمسؤول الاول في الولاية بعد حوار الطرشان الذي لازمهم مع المنتخبين المحليين سواء بغلق للطرقات او تشميع لمقر البلديات وحتى غلق للطرق واضرار النار في العجلات المطاطية وحرمان الاف المواطنين من قضاء حوائجهم وشل الحركة المرورية  وحتى للسيارات ذات  الاولوية التي تجد صعوبة في اجتياز هذه  الحواجز.

وحسب تصريحات المحتجين فان مطالبهم اجتماعية بحتة تتمثل في الماء والغاز والكهرباء وتعبيد للطرقات وفتح المسالك وتحسين المنظومة الصحية بالقرى والمداشر  توفير النقل وغيرها من المطالب الاجتماعية  التي لا يستطيع الاستغناء عنها.وانهم ملوا من الوعود الجافة التي يتلقونها في كل مرة من الاميار والتي كما وصفوها حبر على ورق وانهم في كل مرة  يريدون مقابلة السيد الوالي لكسر جدار الصمت والسماع لانشغالاتهم مباشرة ومن دون وساطة والتي حسب تصريحهم لايفلحون في كل مرة بمقابلة الوالي ولا حتى برمجة زيارة لهم للوقوف شخصيا على معاناتهم التي وصفوها بالكاريثية ونحن في افاق 2020

البويرة-هطال ادم

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق