إقتصادفي الواجهة

ما بناه بن حمادي كندور في سنوات ” كان كذبة كبيرة “

سفيان .ع

 لم  يكن العارفون بخفايا التسيير ، بحاجة لقرار  ايداع الاخوة حمادي السجن للتأكد بأن الامبراطورية المالية لرجل  الأعمال حمادي كندور ، كان مجرد فقاعةمن الهواء بحاجة فقط لـ دبوس  دقيق ،  والسب لا يتعلق بـما تورط فيه مسيرو شركات كوندور من تجاوزات فقط بل بالعلاقة القوية  التي  ربطتهم بالسلطة السابقة، والمبنية  على ضمان تسهيلات غير مبررة لصالح هذه المجموعة من بينها ارغام مؤسسات عمومية كبرى على شراء منتجات كوندور، وتسهيلا عقارية كبرى، وقروض مالية ضخمة
التحقيق القضائي بولاية تيبازة  بدأ قبل اسابيع  في عمليات تدقيق واسعة حول شركات مجمع بن حمادي المالك لشركة كوندور للأجهزة الإلكترونية ، حيث تم إيداع   مدير عام شركة “travocovia”  التابعة لمجمع بن حمادي الحبس المؤقت ، الشركة أنجزت المعهد العربي للأثار وتحصلت على مشاريع سكنية بطريق شنوة وأجزاء من المركز الجامعي تيبازة
بدأت المحكمة العليا في التحقيق بملف فساد منسوب لوزير البريد وتكنولوجيات الإعلام والاتصال الأسبق موسى بن حمادي، أبرز قادة جبهة التحرير الوطني، رفقة شقيقه إسماعيل بن حمادي مالك مجمع كوندور وهو نائب برلماني عن حزب التجمع الوطني الديمقراطي
و  أمر قاضي التحقيق بمحكمة سيدي أمحمد في العاصمة، أمس  الخميس، بإيداع الإخوة عمر وعبد الكريم و عبد المالك بن حمادي المالكين لمجمع كوندور، رهن الحبس في سجن الحراش، و  تحويل ملف نائب الأرندي، عن ولاية برج بوعريريج إسماعيل بن حمادي، إلى الجهات المختصة لبدء إجراءات رفع الحصانة عنه، لغرض تمكين الجهاز القضائي من مباشرة التحقيق بشبهات تلاحق رجل أويحيى في البرج، ويجري التحقيق كذلك مع مسؤولين في وزارة الصناعة وصندوق دعم الإستثمار، بخصوص منح امتيازات غير مستحقة لعائلة بن حمادي، بتواطؤ من رئيسي الحكومة السابقين أحمد أويحيى وعبد المالك سلال
و للإشارة  المدير العام لمجمع بن حمادي أستدعته فرقة الدرك الوطني، التي قدمته أمام محكمة سيدي امحمد، وحسب مصادر مطلعة على الملف فإن الوزير الأسبق موسى بن حمادي، و5 من أشقائه، تم استدعاؤهم في وقت سابق أمام قاضي التحقيق لدى محكمة برج بوعريريج ، و  يمتلكون ، بن حمادي  شركات كبرى على غرار شركة الهواتف النقالة كوندور، وشركة للعجائن، وإستثمارات أخرى في العديد من المجالات أبرزها العقارات والبناء
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. سارق يعلم سارق ليس فقط الاغنياء ورجال السلطة حتى في الشعب عمال ومحتالين كثر حتى الفقراء حتى الشحاتين
    والدجالين حاربوا الفساد كله باذن الله ينقص هذا المرض المنتشر في الجزائر حسبنا الله ونعم الوكيل

  2. اسماعيل بن حمادي كما كتبتم ناءب اذا عنده حصانة !؟ كيف استدعيا !؟ و هو كان يوءدي فريضة الحج.معلومات خاطءة الهدف الوحيد منها هو تشويه صورة المجمع الاقتصادي.

    1. الى متى تبقاو تعبدو وتقدسو السراقين والخونة ياولاد فرنسا عاءلة. كاملة سراقين ولاد حرام لازم يتحاسبو اشد حساب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق