المغرب الكبير

مانويل ماكرون … فشل عسكري في الساحل

French President Emmanuel Macron (R) meets with troops during a visit to the French air force base BA 125 in Istres, southeastern France, on July 20, 2017. / AFP PHOTO / POOL / Arnold JEROCKI

الربعي أحمد
ــــــــــــــ
أثبتت التجربة العملية فشل الإستراتيجية الجديدة التي اعتمدها الرئيس الفرنسي مانويل ماكرون للإنسحاب من الساحل، الرئيس الفرنسي ومنذ توليه
السلطة، بدا في تنفيذ استراتيجية قائمة على سحب أغلب قوات بلاده من مالي و النيجر، وتعويضها بقوات محلية مكونة من قوة مشتركة تضم 5 دول ، إلا أن الفرنسيين فشلوا طيلة سنة كاملة في توفير الأموال الضرورية لإنشاء هذه القوة المشتركة .
و أكد تقرير صادر عن الأمم المتحدة أن الدعم الذي تعهد به المانحون لصالح القوة المشتركة لدول الساحل، لم تدفع منه سوى نسبة 45.9%، مضيفا أن من شأن عدم دفع البلدان تعهداتها المالية، عرقلة جهود القوة، في ظل اتساع الاضطرابات الأمنية بالمنطقة.

ودعا الأمين العام للأمم المتحدة أنتونيو غوتريش إلى “إعادة النظر في ٱليات الدعم والتمويل”، مضيفا أن 50 دولة مانحة عبر العالم، بينها الولايات المتحدة الأمريكية واليابان والنرويج، تعهدت بدفع 415 مليون يورو.

وكان قائد القوة المشتركة لدول الساحل الخمس، الجنرال الموريتاني حننا ولد سيدي قد أعلن قبل أيام أن القوة بحاجة لمعدات عسكرية، وبناء مقر بالعاصمة باماكو.