مجتمع ولايات ومراسلون

مالفرق بين ..عبد الكريم الادراري ..وريفكا ..ياوزير الثقافة ؟؟

إسماعيل رزايقي
—————
 
نعم مالفرق بين هادين الاثنين وكلاهما يعمل على إضحاك وامتاع الجمهور ، الاول يسكن في ادرار والفقر يأكله والمرض والجهل وربما أمور كثيرة يواجهها إن صح القول ، اما الثاني فهو يسكن في العاصمة ومثقف ويعرف كيفية استخدام الوسائل التكنولوجية . ومع هذا فهما يشتركان في تقديمهم لنفس الاداء الذي يضحك الجمهور ويتسلى به بماأن عملهم هذا لايتطلب ثقافة ولااي شيء من هذا القبيل ، وهو مجرد مزحات وتمهبيل كما يقال العامية .
عبد الكريم الادراري الغني عن التعريف الدي شارك في 3طبعات من الحان وشباب ونال االملايين من الاعجابات خاصة الفيديو الاول له الدي وصل إلى 3ملايين 459800 الف مشاهدة وهذا مالم يحققه لا ريفكا ولا غيره ممن يحاولون اضحاك الجماهير بالجياحة والخرطي .
عبد الكريم ايضا استدعي في نهائي طبعة الحان وشباب وكان عريس السهرة وامتع الجمهور بلقطاته المميزة وحركاته واصبح محبوب الجماهير وينتضرون دائما جديده على اليوتيب ، لكن سرعان ماأنطفأت هده الشمعة التي لم تلقى العناية لامن مسؤولي الولاية ولا مسؤولي الثقافة في الوطن .
عبد الكريم اليوم يناشدكم من ادرار انه يعيش فقر مدقع ولايجد من يمد له يد العون ولامن يساعده وهو يعيش من قوت عمله كمصلح للاحدية في وسط المدينة ويردد كلماته اليومية حقروني ..حقروني ..
رسالة الى وزير الثقافة هل يصعب عليكم سيدي ان تلتفتو لهذا الشاب التفاتة صغيرة فقط يمكنها ان تغير الكثير في حايته وهو على مشارف الثلاثينات لامنزل ولازواج ولاعمل مستقر .
عبد الكريم يناشد كل مسؤول عبر الوطن ان ينضر إلى حالته بعين الشفقة على الاقل ويفعلون معه مثل مافعلوا مع الشاب ريفكا الذي بمجرد ضهوره لاول مرة وجد كل العناية الكافية من الجميع .