في الواجهة

ماذا يجري بين النائب اميرة سليم والوزير مساهل


العربي سفيان

فجأة ودون سابق إنذار انتقدت عضوة البرلمان عن الأرندي اميرة سليم الوزير عبد القادر مساهل ، وهذا رغم أن أغلب التسريبات القديمة كانت تتحدث عن وجود علاقة طيبة تربط عضوة المجلس الشعبي الوطني عن حزب أحمد أويحي ، بالوزير المسؤول عن العلاقات الخارجية.

هاجمت النائب عن الجالية الجزائرية في فريقيا والشرق الأوسط من حزب الأرندي ،  أميرة سليم، وزير الخارجية عبد القادر مساهل،

ونشرت سليم مقالا على صفحتها الرسمية في فيسبوك تحت عنوان “عندما يعبث وزير الخارجية بإنشغالات الجالية … ويدوس على الدستور !” اتهمت من خلاله مساهل بضرب قوانين الجمهورية عرض الحائط قائلة: “السيد معالي وزير الخارجية يضرب الدستور و قوانين الجمهورية عرض الحائط منتهجا سياسة اللامبالات كلما تعلق الأمر بشؤون الجالية ولا أدل على أكثر من عدم إجابته على العديد من الأسئلة الكتابية التي تقدمت بها منذ شهر جوان 2018 ،و التي تتعلق كلها بمشاكل يومية يعيشها أفراد الجالية

ووسعت سليم دائرة المسؤولين الذين هاجمتهم عندما كتبت: “هذه الوضعية دفعت بعض السفراء و القناصلة إلى انتهاج نفس سياسة الازدراء و اللامبالات ، بل ووصل الأمر ببعضهم إلى تأسيس جمهوريات لا تخضع للقوانين الجزائرية…خائنين بذلك ثقة فخامة رئيس الجمهورية.

بعض التسريبات تتحدث عن ” تجاهل الوزير ” لعضوة البرلمان في الفترة الأخيرة لدرجة أن الوزارة رفضت الترخيص للسيدة عضوة البرلمان بزيارة خارجية خاصة أن السيدة سليم تشغل منصب عضو دائم في البرلمان الافريقي .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق