جواسيسفي الواجهة

ماذا وقع بين عضوة البرلمان اميرةسليم أويحي وسعيد بوتفليقة

ابراهيمي عبد الرحمن

وصفت عضوة البرلمان الجزائري اميرة سليم بـ ” مدللة أحمد اويحي ” الامين العام لحزب الأرندي الذي تنتمي اليه ، ويعرف كلالمطلعين على اسرار الوزير الأول السابق أحمد اويحي واسرار حزب الارندي المعاملة الخاصة جدا التي كانت اميرة سليم تحظى بها على مستوى المجلس الشعبي الوطني وحزب الأرندي بتوصية من الوزير الاول السابق .

وكشف مصدر مطلع لموقع الجزائرية للاخبار أن الوزير الأول السابق سعى مرتين على الاقل لتعيين اميرة سليم وزيرة أو كاتبة دولة إلا ان طلبات اويحي كانت تواجه رفضا مباشر من مستشار وشقيق رئيس الجمهورية السابق سعيد بوتفليقة، المرة الأولى كانت مع تشكيل حكومة عبد المجيد تبون ، في صيف 2017، حيث اقترح تعيينها كاتبة للدولة مسؤولة عن الجالية الجزائرية بالخارج إلا أن قائمة الوزراء المقترحين من قبل كتلة حزب التجمع الوطني الديمقراطي رفضت من قبل مستشار وشقيق رئيس الجمهورية سعيد بوتفليقة ، المرة الثانية كانت عندما تم تكليف اويحي بتشكيل الحكومة في أوت 2017 ، حيث رفضت الرئاسة تعيين اميرة سليم في منصب وزيرة العلاقة مع البرلمان .

الأكثر أهمية في العلاقة المتوترة بين سعيد بوتفليقة و عضوة البرلمان اميرة سليم ، التي بنيت على اعتقاد لدى سعيد حول علاقة ما تربط العضوة بالوزير الاول السابق أويحي احمد، أن الرئاسة حرضت بعض السفراء بعدم التعامل مع عضوة البرلمان التي كانت مكلفة بتمثيل الجالية الجزائرية بالخارج بالمنطقة الثالثة .

وسيط تداول
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق