الحدث الجزائري

ماذا قال الاخوة كونيناف عن سعيد بوتفليقة

 أكد الاخوة كونيناف ردا على  سؤال القاضي  حول علاقتهما بشقيق مستشار الرئيس السابق  سعيد  بوتفليقة  إنهما لم يستغلا العلاقة  التي تربطهما  بشقيق الرئيس السابق للحصول  على اي مزايا ،  وقد       تواصلت  محاكمة الاخوة كونيناف  بمحكمة سيدي محمد بالجزائر العاصمة، محاكمة الإخوة الثلاثة كونيناف المتابعين في قضايا متعلقة أساسا بالفساد.

ويُتابع الإخوة الثلاثة وهم رضا وعبد القادر كريم و طارق كونيناف، الذين تم إيداعهم يوم 24 أبريل 2019 الحبس المؤقت، بعدة تهم تتعلق ب”استغلال النفوذ” و “تبييض الاموال” و”الاستفادة من امتيازات غير مستحقة” و “تحويل عقارات و امتيازات” و”عدم الوفاء بالالتزامات التعاقدية عند انجاز مشاريع عمومية”.

ويتابع ايضا في هذه القضية كل من اختهم سعاد نور (المتواجدة في حالة فرار بالخارج) إضافة إلى مسير مجمع “كو جي سي” (KouGC) الذي يملكونه، قدور بن طاهر.

وفي اليوم الأول من المحاكمة، تداول الإخوة الثلاثة على المنصة وتم سماعهم حول الصفقات والمزايا المحصل عليها من طرف كافة فروع مجمع كو.جي.سي الذي بدأ نشاطه منذ 1971 والمقدرة أرباحه خلال الفترة بين 1998-2018، أي 20 سنة، بأزيد من 14.000 مليار سنتيم.

ونفى الإخوة كونيناف جميع التهم المنسوبة إليهم، مؤكدين أن “جميع الصفقات تم الحصول عليها في إطار قانوني وإثر مناقصات ومع احترام الشروط المنصوص عليها في دفاتر الشروط”.

وبعد أن طلب منهم القاضي توضيح ما إذا استعملوا اتصالاتهم ومعارفهم الشخصية مع مسؤولين كبار وإطارات في الدولة، لاسيما سعيد بوتفليقة، الأخ والمستشار الشخصي للرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، من أجل الحصول على صفقات ومزايا أخرى، أكد المتهمون “أنهم لم يستعملوا علاقاتهم الودية” مع هؤلاء المسؤولين للحصول على امتيازات أو غيرها في تسيير مجمع كو.جي.سي وفروعه.

غير أنه اعترفوا أنهم خصصوا مبلغ 4 مليار سنتيم لتمويل الحملة الانتخابية للعهدة الرئاسية الرابعة لعبد العزيز بوتفليقة، ولكن نفوا سحب هذا المبلغ من الصندوق الوطني للاستثمار، مؤكدين أن “هذه الأموال كانت من قرض داخلي داخل المجمع”.

وستتواصل المحاكمة هذا الخميس، التي تخص أيضا 10 متهمين آخرين غير محبوسين، منهم إطارات في وزارات الصناعة والفلاحة والري والطاقة والاتصالات السلكية واللاسلكية إضافة إلى قطاعات اخرى استفاد فيها مجمع كو.جي.سي من صفقات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق