جواسيس في الواجهة

ماذا قال أحمد أويحي لولي عهد السعودية محمدبن سلمان ؟

مرابط محمد
ــــــــــــــــــ
ايام بعد زيارة ولي عهد العربية السعودية محمدبن سلمان للجزائر وما رافقها من جدل، حول أهمية الزيارة التي قام بها الرجل رقم 1 في المملكة وهي البلد الذي يقود العالم العربي اليوم ، للجزائر البلد المحوري في المغرب العربي، بدات بعض التسريبات تتحدث عن ما دار من حوارات بين الوزير الأول احمد اويحي و ولي العهد السعودي خلف الابواب المغلقة، وكشف مصدر مطلع لموقع الجزائرية للأخبار أن الملف الأبرز الذي طرح فوق طاولة النقاش بين محمد بن سلمان والوزير الأول أحمد أويحي كان عودة الإستقرار لسوق النفط الذي عانى من هبوط حاد في الاسعار، السيد أحمد اويحي ركز في حديثه لولي العهد السعودي على أهمية استقرار اسواق النفط لإقتصاد الجزائر تحديدا ولغقتصادات الدول المصدرة للنفط، كما أعاد تذكير محمد بن سلمان بإلتزام السعودية بإتفاق خفظ الإنتاج الذي وصف بالتاريخي، واشار مصدرنا إلى أن الأمير السعودي أكد للوزير الأول الجزئري ان السعودية ملتزمة تماما باتفاقات خفظ الإنتاج وأن ما يحدث الآن في اسواق النفط هي أزمة عابرة ستجد طريقها للحل في لقاء فيينا الذي يجري حاليا ، وقد تناولت المباحثات الجزائرية السعودية أيضا مسائل تتعلق بالدور الجزائري لتخفيض التوتر الذي تعيشه منطقة الخليج، بشكل خاص مع توسع الخلاف الايراني السعودي، مصدرنا اشار إلى أن ولي عهد السعودي علم أثناء تواجده في العاصمة الموريتانية نواكشوط بخبر تعذر لقاءه بالرئيس عبد العزيز بوتفليقة، وكان بإمكانه تأجيل الزيارة إلا أنه فضل القدوم للجزائر، وتشير تسريبات أخرى حصل عليها موقع الجزائرية للأخبار ونشرت بالموقع في وقت سابق الى ان الأمير محمد بن سلمان كان قد تلقى دعوة لزيارة الجزائر قبل عدة اشهر إلا أن ظروفه الخاصة أدت غلى تاجيل الزيارة، في ذات السياق من المتوقع أن يزور الوزير الأول الجزائري العاصمة السعودية الرياض قبل منتصف عام 2019 لتفعيل آليىة التنسيق والسياسي والأمني بين الجزائر والسعودية .