في الواجهة

لم نعرف ” الحراقة ” وهروب الشباب في سنوات الإرهاب وعرفناها اليوم

العربي سفيان
ـــــــــــــــ
حمل رئيس حركة مجتمع السلم عبد المجيد مناصرة مسؤولية صور الألاف من الجزائريين من الشباب والطلبة أمام المركز الثقافي الفرنسي التي جاءت مع نوفمبر لمن خان الرسالة الثورة والشهداء وأفقد الأمل في ناس وزرع فيهم اليأس، مؤكدا أنه لا مجال لطعن في وطنية هؤلاء الشباب

وكشف عبد المجيد مناصرة رئيس حركة مجتمع السلم صبيحة اليوم بدار الثقافة محمد الشبوكي بمدينة تبسة في تجمع شعبي في إطار الحملة الانتخابية للمحليات أن في سنوات الإرهاب وما عانته الجزائر حيث وصل برميل النفط 10 دولار لم نسمع بالحرقة ولا هروب الشباب واليوم للأسف الشديد مع غياب الأمل وزرع اليأس أصبحت الحرقة بالعائلات والأسر حسب ذات المتحدث

ورفض مناصرة خطاب الوزير الأول أحمد أويحيى الذي وصفه بالخطاب التخويفي، متهما إياه بمحاولة السيطرة على الشعب وتكميم الأفواه

ورد مناصرة على أويحي بالقول ” الجزائريون اليوم أمام خطاب التخويف منهم من قال: وصل الموس للعظم .. والشهر الجاي مافيش شهرية .. بث صور المأساة الوطنية في التلفزة” معتبرا هذه التصريحات لتكميم الأفواه لاغير

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق