كلمة رئيس التحرير

لماذا يكرهون أحمد أويحي ؟

تكتبها اليوم ليلى بلدي

الغالبية العظمى من الجزائريين عبرت عن الرضا و الارتياح مباشرة بعد ايداع الوزير الأول السابق أحمد أويحي السجن في قضايا تتعلق بالفساد، شبكات فيسبوك ويوتيوب ازدحمت بالصور التعليقات الفيديوهات التي يعبر اصحابها عن الفرح والامتنان للجيش والعدالة بعد حبس أحمد أويحي، لدرجة أن مواطنين من العاصمة احتفلوا في الشوارع .

أكد السياسي ورجل الدولة أحمد اويحي أنه الأكثر كرها لدى عامة الجزائريين وخاصتهم، حتى قبل أن يودع السجن عندما ترقب المئات أمام محكمة سيدي أمحمد دخوله إلى نيابة المحكمة، اسباب كرها الجزائريين أو اغبل الجزائريين للرجل لا تتعلق فقط بعلاقته بنظام حكم الرئيس السابق بوتفليقة، بل تتعلق بما هو أعمق لدى الجزائريين أو اغلبهم، ولعل الميزة الأبرز التي كرهها الجزائريون في أويحي كانت ” نفقاه السياسي “، فهو الرجل الذي يصلح للعمل مع اي رئيس جمهورية أو اي نظام سياسي ولا مشكلة لديه حتى لو اضطر للعمل مع الشيطان نفسه المهم بالنسبة له هو المنصب، متخفيا بشعار خدمة الدولة والنظام ، اويحي أحمد كان من أخلص المخلصين ل نظام حكم الرئيس السابق اليامين زروال ، واعتبر لفترة طويلة من الزمن الواجهة السياسية للجنرال توفيق محمد مدين ، وسرعان ما انقلب وتحول إلى ولاء الكامل وغير المشروط للرئيس بوتفليقة ، هذه الصفة جعلت غالبية الجزائريين ينفرون من أويحي بسبب عدم وضوح مواقفه السياسية .

السبب الثاني لكره أحمد أويحي من قبل الجزائريين أو غالبيتهم هو أن الرجل ارتبط منذ منتصف التسعينات من القرن الماضي بالقرارات القاسية أو المهام القذرة من حل المؤسسات وتسريح مئات الآلاف من العمال ، ورفع الدعم عن المواد الاستهلاكية الواسعة في عهد الرئيس السابق اليامين زروال، ومرحلة الدم والدموع في التسعينات التي برز فيها أويحي أحمد كرجل دولة .

السبب الأخير كان ارتباط اويحي بالحزب الأكثر سوءا بالنسبة للغابية من الجزائريين وهو الأرندي، حزب الأرندي ارتبط اسمه بالتزوير واسع النطاق للانتخابات ، بل والأخطر هو أن اويحي نفسه عرف بمهندس تزوير الانتخابات بمختلف مستوياتها .

وسيط تداول
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق