الحدث الجزائري

للمرة الأولى في تاريخ الجزائر رئيس الحكومة ورئيس البرلمان من ولاية ورقلة

عبد الحي بوشريط

لم يحدث في تاريخ  الجزائر  ان يتصادف أن يكون رئيس  الحكومة  أو الوزير  الأول  ورئيس  البرلمان  من نفس الولاية، لقد  افرزت عملية اختيار رئيس المجلس الشعبي الوطني  الجديد ، وصول شخص  ينحدر من ولاية  ورقلة  الى  منصب الرجل  الثالث في الجمهورية  الجزائرية طبقا للدستور،  في ذات الوقت يوجد نور الدين بدوي  الوزير الأول الذي  تعود اصوله إلى الولاية  المنتدبة تقرت التابعة لولاية ورقلة  التي تصنف على أنها العاصمة الفعلية للجنوب الجزائري  على الاقل  في الجانبين السياسي  والاقتصادي،  اختيار سليمان شنين من قبل القيادة السياسية  لرئاسة البرلمان يتعدى  كونه اختيارا لشخصية سياسية من حزب معارض نسبيا،  إلى محاولة من السلطة لغعادة توزيع الأدوار  التوازن  الجهوي، بشكل خاص مع  ما يتحدث عنه ناشطون معارضون  عن معناة الجنوب طيلة عقود من  التهميش السياسي .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق