أخبار هبنقة

لكل قاضي ظالم نهاية …. قاضي التحقيق عند قاضي التحقيق

عبد الرحمن ابراهيمي
ــــــــــــــــ

في الممر المؤدي إلى غرفة قاضي التحقيق جلس رجل في العقد الخامس من العمر مكبل اليدين بالأغلال الفولاذية، كان يظهر عليه الإجهاد والتعب، صاحبنا كان قبل اشهر قليلة قاضي تحقيق في محكمة رئيسية في مدينة كبرى ، إلا أنه وكما يقول المثل لم يكن يكتفي بقطف الفاكهة بل كان يقتلع الشجرة من جذورها، صاحبنا كان يودع السجن المتهمين السجن دون أن ينظر حتى في الملفات ، وكما يقول المثل ” يقتل ويحيي ” ، اليوم وجد نفسه متهما في قضية جنائية ثقيلة وقف قربه شرطي لم يبارحه دقيقة واحدة، وبعد أكثر من ساعة ونصف من جلوسه في الممر إذ برجل يأتي مسرعا وهو يرتدي جبة المحامين السوداء، وكان يجري وظهر عليه أنه يحاول اللحاق بموعد ، صرخ في وجهه المتهم ، هكذا جعلتني أنتظر أكثر من ساعة لو عرفت أنك غير منضبط في مواعيدك لإخترت محامي ثاني، رد عليه المحامي سيدي القاضي ألا تذكر كم جعلت الناس رجالا ونساء ينتظرون بالساعات وانت في منصبك قبل فصلك من العمل، فماهو المشكل عندما تنتظر محاميك ساعة أو ساعة نصف…. ينظر اليه القاضي بغضب يعني أنت تتشفى ؟ حاضر شكرا على هذا الكلام … يرد المحامي سيدي أنا فقط اريد أن اقول لك يجب عليك من الآن وصاعدا أن تتعود على الإنتظار لأن المشوار طويل والقضية ثقيلة….. يرد القاضي لا تخف سأحصل على الافراج الآن والبراءة لاحقا وسأعود إلى منصبي ملف القضية فارغ …. بعد نصف ساعة أخرى من الانتظار يرن الجرس يدخل الشرطي، ثم يعود ويقتاد قاضي التحقيق السابق إلى غرفة قاضي التحقيق يجلس يطلب قاضي التحقيق من زميله السابق المتهم الآن اثبات هويته ثم يخاطبه قائلا طبعا أنت تعرف سبب مثولك اليوم أمامي ….يرد المتهم نعم يقولون إنني تعسفت في استعمال سلطاتي القانونية وأنني تعاملت مع رجل أعمال مشبوه في حالة فرار وانني خالفت القانون وغيرت من وقائع تحقيقات…. يرد القاضي جيد و ما هو ردك … يقول المتهم سيدي أنا كنت انفذ الأوامر في القضايا التي يقال انني تعسفت فيها في استعمال السلطة …. يتسائل القاضي الأوامر؟؟ …. أنت تعرف أن القاضي يخضغ لأمرين اثنين القانون وضميره وأن حجة وجود أوامر أنت اختلقتها للافلات من التهم الموجهة اليك … يرد المتهم وهو يضحك سيدي القاضي أنت تعرف أكثر مني أننا جميعا خاضعون للأوامر … ينفعل قاضي التحقيق ويقوم مخاطبا زميله السابق القاضي … احترم نفسك واجب على قدر السؤال … هل تعسفت في استعمال القانون والصلاحيات الممنوحة اليك ؟ …. يرد المتهم ….. لا كنت اطبق الأوامر وانا متمسك بأقوالي …. يقول القاضي مخاطبا المتهم هل تقصد أن الأوامر كانت تأتيك لإيديع اشخاص معينين في السجن أو الإفراج عن آخرين … يرد المتهم نعم …. يرد عليه القاضي وهل لديك اثبات ؟؟؟… يقول المتهم أنت تعرف أن الأوامر لا يمكن إثباتها فهي تأتي بالهاتف مثل الهاتف الموجود فوق مكتبك…. ينفعل القاضي مجددا ويصرخ احترم نفسك هل تعتقد ان كل القضاة فاسدين مثلك…. يرد المتهم أنا لا أتهم أحدا أنا أتحدث عن وقائع وقعت لي …. يرد عليه القاضي قائلا إذا كانت لديك ادلة أو اثباتات قدمها وإلا فإنك في حكم القانون قد تعسفت وأسأت استغلال السلطة الممنوحة لك …. يرد المتهم …. الإثبات موجود … كيف يمكن لي أن أودع شخصا السجن و القانون ينص على أن من حقه الحصول على الافراج وأنا لا اعرفه ولا تربطني به اي مصلحة؟ …. اليس هذا دليلا على أن الأمر كان يتجاوزني …. يرد القاضي هذا ليس دليلا ….. قد تكون لديك مصلحة ما في كل قضيةقدمت لك …. يرد المتهم وماذا عن المتهمين في قضية سرقة شركة الغاز؟ …. يقول المتهم أنا لا أعرفهم ولا تربطني بهم صلة ورغم هذا قررت الإفراج عنهم….. يرد القاضي لقد اكتفيت الآن قررنا ايداعك الحبس على ذمة التحقيق على أن يراعى التجديد في المواعيد الى غاية المحاكمة…. ينطق هنا المحامي سيدي القاضي أنت لم تتركي اي فرصة للدفاع عن موكلي…. يرد القاضي موكلك موضوعه انتهى ….. وهنا ينطق المتهم سيد ي القاضي لا تخف سيأتي يومك كما جاء يومي .