في الواجهة

لقاء مقري وسعيد بوتفليقة …” حاورنا الحكام الصوريين والفعليين “

العربي سفيان
ــــــــــــــــ
اعترفت حركة مجتمع السلم، بأنها تحاورت في موضوع الإنتخابات الرئاسية تأجيلها أو تنظيمها مع مستشار الرئاسة سعيد بوتلفيقة ، لكنها قالت ايضا إنها مارست ذالك من باب ” محاورة الحكام الفعليين ”
و حسب بيان حمس الموقع من طرف بوعبد الله بوعجمية،قال …نعم إلتقينا في الآونة الأخيرة مع كل من يخطر على البال، ومن لا يخطر داخل وخارج الدولة.. صوريون وحكام فعليون.. لأننا ببساطة حزب كبير جدا ومحل احترام.. وليس لدينا أي عقدة أو مركب نقص…

وردا عن الجدل القائم حول لقائه بشقيق الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، سعيد بوتفليقة، قال ، مقري، أن الحركة لن تبيع و لا تشتري رغم كثرة المعروضات و الدليل عدم تسترها عن لقاء مقري بالسعيد بوتفليقة

وحمل ، رئيس حمس ، المسؤولية للسلطة على أي انزلاق خطير سيحدث بالبلد، وأكد لهم على خطورة الوضع الإقتصادي بالأرقام والحقائق الصادمة التي إعترفوا بها بشكل مباشر

في حين قال المتحدث أن الاغراءات والبيع والشراء ليس في قاموس الحركة وأنتم تعلمون هذا جيدا ولو أردنا المناصب لأتت في الوقت الذي نريد ونرغب.. فقد دخلنا هذه اللقاءات وهذا الأمر محسوم جدا لدى القيادة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. خنزير بري افضل منهما أكررها للاف مرة خنزير بري افضل منهما كلاهما مقري والسعيد اخ الرئيس ان كان في الجزائر رئيس هذين الشخصين أقسم بالله ان ناتنياهو اليهودي الصهيوني القاتل للفلسطينيين أفضل منهما بكثير جعل من اسرائيل دولة قوية وتضرب اي مكان تريده أما أمثال مقري وما يسمى بمستشار الرئيس فهما كلبين ضاليي الطريق ناهبين للمال العام مستغلين السلطة وأقول لما يسمى بمقري كفاك شيتة ايها الملعون همك الوحيد الوصول للسلطة وبأي ثمن واما حزبك الاسلاموي فهو تغطية لخبثك ومكرك وليكن في علمك ايها المنبطح مهما تمكر فان مكر الله اكبر الشر ينبعث من وجهك الشرير ونهايتكم قريبة باذن الله وسترمون الى مزبلة التاريخ وسيلعنكم اللا عنون والسماء والارض أيها الحثالى وهذا جزاء كل من يخون ارض الشهداء الطاهرة المسقية والمروية بدم العظماء سحقا وبعدا لكم كما بعدت عاد وثمود الطاغية وان الله يمهل ولا يهمل الللهم احفظ الجزائر من كيد الخائنين الفاسدين واحفظ الجيش الجزائري وما أدرك ما الجيش الجزائري العظيم والسلام على من أتبع الهدى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق