رياضة

لقاء اتحاد العاصمة×شبيبة القبائل موعد انتهى حتى قبل بدايته ..الكناري يٌـقاطع ويتحدى الجميع

ربما عكس ما كان متوقع، لم تكن تصريحات الرئيس القبائلي شريف ملال، مجرد ادعاءات لا أكثر كما وصفها البعض، حول قضية لعبه لمواجهة اتحاد العاصمة من عدمها، حيث وبعد اجتماع مراطوني بفندق :”اتيورار” بتيزي وزو، خرج مجلس الإدارة بالقرار الذي انتظره الجميع منذ أسبوع، خاصة بين الأخذ والرّد في التصريحات من الرئيس القبائلي والرّدود التي أصدرتها الاتحادية ممثلة في شخص: زطشي، وكذا الرابطة برئيسها عبد الكريم مدوار، اين انتهى مسلسل هذه المباراة بقرار المقاطعة الرسمية للمباراة، ونفي كل التأويلات التي حامت حول مشاركة الفريق بصنف الأواسط أو حتى الآمال، متمسكين بقرار الرئيس شريف ملال الذي أعلنها منذ البداية دون رجعة، إلا اذا قوبل اقتراح الشبيبة بلعب المباراة يوم الأربعاء بالموافقة، متحملين بذلك المسؤولية الكاملة جراء ما يمكن ترتبه من عقوبات صارمة منتظرة في حالة رفض الرابطة اقتراح لعب المباراة في ذلك التاريخ.
– الشبيبة ستطرق أبواب “التاس”
مثلما فعلت في قضيتها الأولى موسم 2015 بعد حادثة الكاميروني “ألبير ايبوسي” لا يستبعد المقربين من الفريق لجوء الكناري مجددًا لمبنى “الفيفا” بالعاصمة السويسرية “زيوليخ”، أين ستأخذ القضية لا محال أبعاد أخرى خاصة بعد الحملات الإعلامية التي تشنتها وسائل إعلام أجنبية، بسبب ما سمته بالتحايل في البطولة الجزائرية، إذن الكرة الآن في مرمى الرابطة والاتحادية معًا، لفك النزاع ومحاولة إرضاء جميع الأطراف اذا ما أرادت إنهاء النصف الأول من الموسم، على الاقل في هدوء نسبي.

عم.ر