ولايات ومراسلون

لجنة التربية والتعليم العالي والتكوين المهني بالمجلس الشعبي الولائي بالبويرة تكشف عيوب الخدمات الجامعية بالجملة

كشف التقرير المقدم من طرف لجنة التربية والتعليم العالي والتكوين المهني بالمجلس الشعبي الولائي بالبويرة صبيحة عن العديد من السلبيات التي تقف وراء السير الحسن للخدمات الجامعية الامر الذي خلق فوضى عارمة لدى الطلبة الذين في كل مرة يغلقون ابواب الجامعة للمطالبة بتحسين ظروفهم المعيشية.التقرير هذا تناول عدة جوانب على مستوى الجامعة المركزية والاقامات الجامعية الخمسة الذي اثبت ضعفها وحصر سلبياتها والمتمثلة في غياب الامن الداخلي والخارجي لهرم الجامعة والقطب الجامعي –تدهور الهياكل البيداغوجية –غياب النظافة وخاصة بالمطاعم –نقص الانارة العمومية بالاحياء الجامعية –نقص في الاساتذة وفي كل الكليات-ازدحام في المدرجات والتي اصبحت لا تستوعب الكم الهائل من الطلبة –تدهور حالة الحافلات الخاصة بنقل الطلبة اضافة الى تجميد بعض المشاريع على غرار مشروع 2000 مقعد بيداغوجي وكذا مشروع اقامة جامعية جديدة والمركب الرياضي وغياب سيارات الاسعاف .ومما زاد للطين بلة هو كثرة انشاء واعتماد المنظمات الطلابية التي قاربت 15 منظمة وهي في نظر اللجنة التي فقمت الاوضاع وزادت من تعفن الحقل التربوي والطلابي والتي اصبحت تامر وتنهى تغلق وتفتح همها الوحيد الحسابات الشخصية وقضاء حوائجها ولو على حساب الطلبة .وعن رد مدير الخدمات الجامعية السيد الشافعي عن هذه النقائص التي سجلتها اللجنة والتي اثرت سلبا على التحصيل العلمي للطلبة قال بانها حقيقية وانه سيسعى جاهدا للتكفل بها خلال الموسم الجامعي 2019/2020 فهل يتحقق ذلك يا ترى.علما ان هذه الدورة الاستثنائية للمجلس الشعبي الولائي اشرف عليها رئيس المجلس الشعبي احمد بوتاتة وبحضور والي الولاية مصطفى ليماني والامين العام للولاية السيد لرجا الشيخ وبمعية المجلس التنفيذي الولائي وكذا رؤساء الدوائر والاسرة الاعلامية.

 

هطال ادم

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق