الحدث الجزائريالمغرب الكبير

لا يجوز أن يبتعد حل الأزمة الليبية عن الجزائر تونس حسب الرئيس تبون

  الحل بالنسبة  للأزمة والحرب  في ليبيا لا يجوز أن يبتعد  عن الجارين الشقيقين للشعب الليبي تونس والجزائر  حسب الرئيس  تبون  الذي اكد اليوم في  لقاء صحفي اعقب محادثات جمعته بنظريه التونسي  أن تكون تونس والجزائر هما “بداية الحل” للأزمة الليبية، من خلال “عقد لقاءات مع كل الليبيين وكل القبائل الليبية، إما في تونس أو في الجزائر، من أجل الانطلاق في مرحلة جديدة لبناء مؤسسات جديدة تؤدي إلى انتخابات عامة وبناء أسس جديدة للدولة الليبية الديمقراطية، بشرط أن يقبل هذا الاقتراح من طرف الأمم المتحدة”.

  أكد رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، اليوم الأحد بالجزائر العاصمة، أن هناك تطابق “تام ومطلق” في وجهات النظر بين الجزائر وتونس “على كل المستويات”، من بينها القضايا الجهوية و الدولية وفي مقدمتها الملف الليبي.

وشدد تبون، في ندوة صحفية أعقبت المحادثات التي جمعته مع نظيره التونسي قيس سعيد بمقر رئاسة الجمهورية، على أن “حل الملف الليبي ينبغي أن يكون ليبي-ليبي”، مؤكدا على ضرورة “إبعاد ليبيا عن كل ما هو أجنبي عنها، ومنع تدفق السلاح”.

وأبرز الرئيس تبون، أن اللقاء كان فرصة أيضا للتطرق إلى آخر تطورات القضية الفلسطينية، مبرزا “التطابق التام” لموقف البلدين، المبني على أساس “رفض صفقة القرن والتمسك بالدولة الفلسطينية المستقلة في حدود سنة 1967 وعاصمتها القدس الشريف”.

وفي سياق آخر، قال تبون أن “مكافحة الإرهاب ستستمر مع تفعيل كل الآليات لمحاربة الإرهاب على الحدود”، مشيرا إلى أن “أمن واستقرار تونس من أمن واستقرار الجزائر”.

وأضاف أن الطرفين اتفقا خلال محادثاتهما، على “تنمية المناطق الحدودية والتكامل الاقتصادي بين البلدين”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق