جواسيس

كيف وزع والي ورقلة السابق اراضي الدولة على مقربيه ومعارفه

خالد بريحان

————–
فتحت الأجهزة الأمنية في العاصمة تحقيقا معمقا حول تجاوزات خطيرة و يشتبه المحققون أن كل من والي ورقلة السابق والذي يشغل المنصب نفسه الآن في ولاية تبسة ، ومدير أملاك الدولة السابق وعدد من اطارات ولاية ورقلة من بينهم مدير المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، تورطوا في عمليات منح غير قانوني لأراضي شاسعة لمشاريع أغلبها وهمي .
وحسب تقرير وجهه مستثمرون إلى الوزير الأول عبد المجيد تبون، فإن حالات نهب العقار تحت غطاء الاستثمار بلغت مستوى غير مسبوق في عهد والي ورقلة السابق، حيث رصد تقرير وجهه مستثمرون خواص من ولاية ورقلة عشرات الحالات التي تم فيها نهب اراضي استثمارية، الأمر الخطير هنا هو أن والي ورقلة بالتعاون مع مدير أملاك الدولة السابق ومعهما عدد من الاطارات من بينهم مدير الوكالة العقارية تصرفوا في اراضي تم بيعها ، في وقت سابق لمستثمرين ، يعني اراضي تم بيعها مرتين ، واحصى تقرير في الموضوع تجاوزات في العقار في كل من بلديات الرويسات ورقلة النزلة و تقرت، حيث حصل 3 من رؤساء المصالح الإدارية منهم موظف في الأمانة العامة للولاية على أراضي استثمارية بأسماء أقاربهم منتخبين وأعضاء في البرلمان ومقربين من مسؤولين في الدولة منها 7 حالات حصل بموجبه عضو في المجلس الشعبي الوطني عن ولاية ورقلة على أراضي للاستثمار الصناعي والخدمي أغلب هذه الأراضي لم تستغل في أي نشاط وكلها في محيط دائرة تقرت الكبرى وهو ما أدى في النهاية إلى خنق الأحياء السكنية، كما حصل عضو في مجلس الأمة على 4 قطع أرض استثمارية ، و من بين أغرب الحالات ما أشار إليه التقرير حول عضو بالمجلس الشعبيالولائي لولاية ورقلة حصل في طار لجنة ترقية الاستثمار وضبط العقار ولجان أخرى على 17 قطعــة أرض مـن العقــار الصناعــيباسمه الشخصي وباسم مقربيه من الدرجة الأولى، منها محطة متعددة الخدمات لتوزيع الوقود ببلدية حـاسي مسعـود طـريق إن أمناس و من ثـلاث قطع أرضية رقم 6،7 و 8 بمساحة ثلاث هكتارات ببلدية تماسين، وحصل والـــده على عمارة تتكون من 10 محلات و10 شقق ترقوية مـدعمـة مخصصة للمواطنين واقعة في قلب مدينة تقرت بحي الرمالمحاذية للطريق الوطنيالمزدوج رقم 3 والمنجزة من طرف مــــرقي عقـاري كما حصل أحد أشقائه على قطعة ارض بمساحة 6 هكتار ببلدية النزلة بحجة انجاز مركب إيواء وإطعام ، ووالده أيضا على نصف هكتار بذريعة إنشاء مشروع محطة متعددة الخدمات بالطريق الوطني رقم 03 لبلدية تقرت وهو موقع حساس واستراتيجي وتوسعت قائمة قيقه بوقفة سعد الدين، استفاد من نصف هكتار بحجة إنشاء محطة متعددة الخدمات بحي المستقبل تقرت، وحصل ذات المنتخب على عقار صناعي آخر باسم شركة الكثبان ببلدية النزلة بمساحة 06 هكتار وتوسعة للمشروع نفسه بـ 06 هكتارات أخرى اي 11 هكتار واستفادت زوجته من قطعه أرضية بمساحة 6 هكتار ببلدية النزلة بحجة انجاز مركب سياحي ، المثير في الموضوع هو حصول أحد عمال هذا المنتخب وهو سائق على قطعـــة أرض بمساحة 6 هكتار واقعـــة ببلــــدية النــــزلــــــة بحجــــة انجــــــاز قـــــريــــــة سيـــاحيــــة، وحصل قريب العضو المنتخب على قطعة ارض مساحتها 6 هكتارات ببلدية النزلة وقطعة أخرى بمساحة 6 هكتار لقريب آخر من الدرجة الأولى، ومنحت السلطات قطعة ارض مساحتها 6 هكتار تقدير قيمتها بأكثر من 10 مليار لـ عامل مهني بسيط يعمل لدى عضو في المجلس الشعبي الولائي، وحصل الشخص ذاته على قطعتي أرض في محيط دائرة تقرت، المثير في موضوع التقرير هو أنه أرسل مرفقا بوثائق إدارية قطعية الدلالة كما أن أغلب المشاريع التي حصل عليها المنتخبون وغيرهم من أصحاب النفوذ كان بدراسات تقنية شكلية بل إن بعض الدراسات كانت متطابقة ونقلت حفيا عن دراسات سابقة، ويقول أحد محرري التقرير ” ركزنا على المنتخبين والإداريين بسبب بسيط هو أن أمر كشف حصولهم على العقارات بمناسبة أدائهم لعهداتهم الانتخابية كان أمرا سهلا بالمقارنة مع أشخاص آخرين مجهولي الهوية بالنسبة لنا

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. هذا التحقيق لم ياتي بالجديد بل يؤكد على صحتة المعلومات المنشورة في الوثائق التي وزعت على المجتمع التقرتي في حادثة سبتمبر 2014

  2. للاسف ولاية ورقلة عبارة عن مغارة كبيرة للنهب والسلب من المسؤولين الاوغاد والشيء المؤسف هو سكوت الوصاية فرغم ان المواطنين يرسلون شكاوي ومراسلات حول التجاوزات ونهب العقارللهيئات الوصية التي ترسلها بدورها الىسلة المهملات . هدا التواطوء دمر الولاية وهمشها . وانا كنت في منطقة بامنديل التي شهدت نهبا وفوضى لامثيل لها ونهب اسطوري ورغم اني راسلت جميع الهيئات المحلية والمركزية لكن لاحياة لمن تنادي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق