كلمة رئيس التحرير

كيف قررت رئاسة الجمهورية عزل 5 ولاة جمهورية …. هذه هي الطريقة لإزاحة والي ولاية من منصبه

يكتبها اليوم/ إسماعيل رزايقي

هذه هي الوصفة السحرية لإزالة والي ولاية من منصبه ، إنها وصفة مجربة وفعالة وقد اثبتت نجاعتها، ي ما لا يقل عن 5 إلى 6 حالات عزل ولاة جمهورية ، الوصفة تتلخص في انتقاد الوالي على نطاق واسع عبر شبكة التواصل الإجتماعي فيسبوك، ومن ثمة يقال الوالي من منصبه إما فورا أو بعد اشهر ، رئاسة الجمهورية أثبتت بالدليل وفي حالات عزل ولاة ولايات مسيلة بليدة بومرداس سكيكدة وعنابة أنها لا تهتم كثيرا عندما يتهم الوالي بالفساد، لأنها تعتقد أن الجهة الوحيدة المخولة توجيه مثل هذه التهمة هي عدالة السيد طيب لوح ، لكنها تتحرك بسرعة عندما يحتشد رأي عام ضد والي الولاية في فيسبوك ، وهذا ما أثبتته حالة عزل والي ولاية مسيلة ، وبغض النظر عن عدم قدرة الوالي على إدارة ما سمي بحادثة سقوط عياش ي البئر ، فإن الوالي السابق لولاية مسيلة تمت محاكمته وصدر حكم عزله من منصبه ليس في رئاسة الجمهورية، بل في فيسبوك ، وهذا أمر جديد في الجزائر، السلطة الجزائرية عودت شعهبها أنها لا تتصرف من موقع رد الفعل، إلا أن الأمور انقلبت الآن .

لا يختلف اثنان على الصلاحيات الواسعة التي منحها نظام حكم الرئيس بوتفليقة لولاة الجمهورية، والعناية الخاصة جدا التي حظي بها الولاة، في عهده لدرجة أن ما لا يقل عن 40% من وزراء الدولة الجزائرية اليوم وفي حكومتي عبد المجيد تبون وعبد المالك سلال السابقتين هم من ولاة الجمهورية السابقين، لكن هذه الصلاحيات ، تخفي ورائها حياة بائسة تعيسة ، الوالي المصنف كرئيس صغير للجمهورية، مصيره مرهون بمكالمة هاتفية تنهي مهامه، ففي السنوات القليلة الماضية شاهدنا كيف تم عزل ولاة سكيكدة عنابة ثم البليدة وأخيرا مسيلة بسبب أخطاء في التسيير، الرئاسة تريد أن تقول للولاة أنتم مجرد موظفين ، بل أقل درجة من الموظف البسيط، فإذا كان عزل موظف بسيط أو عامل بحاجة لمجلس تأديبي وإجراءات يمكن الطعن يها فإن الوالي يعزل بورقة 21/27 ، تسقط من فاكس مكتب الوالي ، الرئاسة تقول للولاة وبعضهم يعتقد في نفسه أنه الكل في الكل ، مصيركم مربوط بجهاز الفاكس .

ا وقد تم فصل والي البليدة من مهامه وسط جدل حول انتشار الكوليرا. وقد تعرض المسؤول المحلي للانتقاد بعد رفضه الاقتراب من امرأة مصابة بهذا المرض في مستشفى بوفاريك. وكانت هذه الإيماءة تدور حول
الشبكات الاجتماعية التي أثارت غضب السكان ، ودون انتظار تنشر رئاسة الجمهورية بيانا يعلن فيه إقالة الوالي من على الجهاز التنفيدي للولاية .
وعلى سبيل المثال أيضا نفس الشيء للوالي السابق لولاية بجاية و في سكيكدة أو الوالي السابق لبومرداس.حيث تمت إزالة عبد الرحمن مدني فواتيح من منصبه بعد شريط فيديو نشر عبرالفايسبوك مع سيدة طلبت حقها في الحصول على منزل لائق. والامر الدي وقع لوالي سكيكدة وقد دفع ثمن الحديث غير اللائق عن الأسرة الثورية. ولكن تم إعادة تأهيل الرجل خلال التعديل الأخير في نوفمبر، اليوم حان الدور لوالي المسيلة الدي هو ايضا لاحقته لعنة سوء التصرف والتعامل مع قضية عياش محجوبي الاخيرة التي ختمنا بها 2018 بالكثير من الجدل والحزن والتساؤل ومع هذا سيبقى اللغز مطروح يستطيع فقط العارفون به الاجابة عنه .
وبهذه القرارات الصادرة من اعلى سلطة في الجمهورية تكون الدولة قد استجابت للضرورات الشعبوية بدلاً من التدابير المدروسة ، التي يمكن لها ان تحدث حلول اخرى اكثر من الاقالة بنفسها ، لانه أولا واخيرا ليس الوالي
فقط المسؤول عن سقوط ووفاة عياش او مرض الكوليرا او شيء من هذا القبيل .وبهذا نستنتج في تحليلنا هذا أن رئاسة الجمهورية تهتم جيدا بإنشغالات المواطنين وتلبي طلباتهم في الكثير من الامور التي يراها الكثير واضحة
للعيان ، لانه حسب تعليمات عبد العزيز بوتفليقة لولاة الجمهورية والدي يفرض عليهم عدم البقاء في مكاتبهم مكتوفي الايدي وإعطاء الاوامر للمرؤوسين للقيام بمهاهم التي من المفروض ان يخرجو للشارع وملاقاة مواطنيهم والاهتمام اكثر بإنشغالات الناس وتلبية مطالبهم التي يركز عليها القاضي الاول في البلاد .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق