ولايات ومراسلون

كارثة في حي الدهيمات الجديد بسيدي موسى …

العربي سفيان

الظاهر أن رئيس المجلس الشعبي البلدي لبلدية سيدي موسى ، علال بوثلجة، لن تكفيه عهدتين إنتخابيتين لرفع الغبن و التهميش عن سكانه ، وينتظر فوزه بالعهدة الثالثة من أجل برمجة مشروع تهيئة  حي الدهيمات الجديد

الحي يعيش في عزلة غير مسبوقة لا توحي لك أنك في بلدية عاصمية ، و يعاني مواطنو هذه المنطقة من تهميش مقنن من السلطات المحلية بالرغم من الشكاوي المتكررة للسكان من اجل تعبيد الطريق  التي تتحول إلى أوحال و مسابح يمر منها السكان و خصوصا الأطفال للوصول إلى مقاعد الدراسة ، مستعنين بالأحذية الجلدية الواقية ، فماذا سيقول رئيس البلدية لسكان سيدي موسى و خصوصا هذا الحي بعد نهاية العهدة و لم يتم تنفيذ وعوده الإنتخابية

و يعيش،  سكان بلدية سيدي موسى   بالعاصمة عزلة مفروضة عليهم من طرف مصالح البلدية ورؤساء المجالس الشعبية البلدية المتعاقبة ، حيث يواجه هؤلاء جملة من المشاكل التي أرقتهم من بينها غياب مراكز مخصصة لإيواء الشباب الضائع والعاطل عن العمل ،  وكذا المركز البريدي الوحيد الموجود بالبلدية والذي يعرف مشادات يومية نظرا لإكتظاظه الدائم، أما عن التنمية بالأحياء والأحواش فحدث ولا حرج فكل ضروريات الحياة مفقودة بداية من الطرقات التي تعرف معظمها تأكلا وتصدعا وبعضها لم يستكمل إنجازه بعد ، في حين أن البلدية تتحجج يتحجج بضعف الميزانية  التي  لا تتجاوز 18 مليار سنتيم، حيث  أنها  تخصص 15 مليار سنتيم منها لأجور عمال البلدية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق