أحوال عربية

قوات الإحتلال تعتدي على فلسطينيين في القدس

الأناضول
—-
اعتدت قوات الإحتلال الإسرائيلية على عدد من الشبان الفلسطينيين في شارع صلاح الدين، المؤدي إلى البلدة القديمة في مدينة القدس، بعد منعهم من المرور إلى محيط البلدة.

وبدأ فلسطينيون بالاحتشاد في عدد من المواقع القريبة من أسوار البلدة القديمة في مدينة القدس، استعدادا لأداء صلاة الجمعة، بعد منعهم من العبور إلى البلدة القديمة.

وقال شهود عيان لوكالة الأناضول إن عشرات الشبان هتفوا “الله أكبر”، ردا على منعهم من المرور عبر حاجز شرطي، فردت الشرطة بإطلاق قنابل الصوت عليهم.

وتمنع الشرطة الإسرائيلية على عدة حواجز أقامتها في شوارع القدس، الفلسطينيين دون سن الخمسين عاما من الوصول إلى داخل البلدة القديمة.

وكانت المرجعيات الإسلامية في القدس قد عقدت اجتماعا تشاوريا مع عدد من النواب العرب في الكنيست الإسرائيلي، صباح الجمعة في القدس الشرقية، تقرر في نهايته التمسك بموقف المرجعيات بعدم الدخول إلى المسجد الأقصى من خلال البوابات الإلكترونية الإسرائيلية.

وسار علماء الدين ومسؤولي الأوقاف الإسلامية في القدس وأعضاء كنيست عرب باتجاه البلدة القديمة لأداء الصلاة في منطقة باب الأسباط.

ويتواجد العشرات من الفلسطينيين في منطقة باب الأسباط منذ ساعات صباح الجمعة.

وقد أُغلقت المساجد في أحياء وقرى مدينة القدس الشرقية منذ صباح الجمعة، استجابة لنداء المرجعيات الإسلامية في القدس باقتصار صلاة الجمعة على المسجد الأقصى، ومحطيه في حال عدم إزالة البوابات الالكترونية التي وضعتها الشرطة الإسرائيلية الأحد الماضي.

وكان المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر للشؤون الأمنية والسياسية “الكابينت”، قد قرر فجر الجمعة الإبقاء على البوابات الإسرائيلية على مداخل المسجد.

وقال ميكي روزنفيلد، المتحدث بلسان شرطة الاحتلال الإسرائيلية، في تصريح صحفي حصلت وكالة الأناضول على نسخة منه إن الآلاف من عناصر الشرطة الإسرائيلية ينتشرون في مدينة القدس.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق