الصحافة الجديدة

قناة الاقصىى….جمعية البركة الجزائرية تطلق حملتها “بدعمكم نبنيها ” للمساهمة فى بناء مقر القناة

حينما شن نابليون بونابرت الحملة الفرنسية على مصر عام 1798م ، أدرك أن الاعلام هو السلاح الذي يكسب به قلوب المصريين، فأخذ معه المطبعة لتكون سندا له فيما يرمي إليه، واهتم بعمالها ايما اهتمام…
لم يخطئ بونابرت في اعتقاده ، لان الرصاص يصيب الأجساد بينما الكلمات تصيب العقول…فغدى الاعلام آداة قوية تستخدمه الدول سواء للاحتلال او الدفاع عن أرضها…
وتعد قناة الاقصى من بين الفضائيات الإعلامية الفلسطينية التي كرست بثها من أجل إبراز جرائم الاحتلال الصهيوني إزاء الشعب الفلسطيني، وكذا نشر الوعي الجماهيري بالمخططات الصهيونية الهدامة، فلقد لعبت القناة منذ تأسيسها العام 2006 دورا مميزا في نقل فعاليات الحراك الجماهيري الحافل في مسيرات العودة الكبرى من قلب الحدث، فكان لها التأثير العميق ما دفع الاحتلال الصهيوني بقصف مقرها مرات عديد، غير ان هذه المرة كانت ثقيلة…
ولأن الجزائر شعبا وحكومة مع فلسطين ظالمة او مضلومة، أطلقت جمعية البركة الجزائرية للعمل الخيري والتطوعي حملة تحت وسم #بدعمكم نبنيها، وهي حملة للمساهمة في إعادة بناء المقر ، فقناة الاقصى مؤمنة ان مقرها المدمر سيعود مجددا بدعمكم وعطائكم، وهي مستمرة بتغطيتها لكشف ممارسة الاحتلال وجرائمه ضد الشعب الفلسطيني، فهم يؤمنون ان الصحفيون يموتون لكن الكلمة لا تموت، فهي العين الساهرة على الوطن…
رتيبة بوزيدي