الجزائر من الداخل

قـريـة تامـسـنة بالحساسنة ولاية سعيدة تحـيي ذكـرى شهـدائـها الأبطال ضحايا العشرية السوداء

بن ويس عـيـسى
مجـزرة_الحاسي_لبيـض بـقـرية تامـسـنة ببلدية الحـسـاسنة – ولاية سـعـيدة
تحيي قرية تامسنة ببلدية الحساسنة ولاية سعيدة ذكرى أليمة قدمت خلالها شهداء الواجب الوطني في فترة المأساة الوطنية ففي ذاك يوم من سنة 1998في عـز الأزمة الأمنية و بالضبط يوم 13 فبراير ، اتجه مجموعـة من المواطنين من قرية تامسنة بلدية الحساسنة منهم السيد على و إبنه محمد من عائلة بن دومية و لكحل بن عامر وأخرون للصيد وبضبط الى غابة العقبة البيضاء التي تبعد ب حوال 06 كلم عن قرية تامسنة و التي تعرف بكثافة أحراشها و غناها بالحيوانات البرية لصيد فقد كان يوما مناسبا لصيد كان يوماً مشمساً، والذي حدث أن الصيادين الذين خرجوا منذ الساعات الأولى للفجر ، لم يعودوا رغم قرب غروب الشمس مما أيقظ الشكوك والقلق لدى أهاليهم خصوصا مع صعوبة الوضع الأمني والذي كانت تنقطع فيه حركة النقل والسياسرات وحتى الأشخاص بعد الرابعة مساء خشية كمائن ارهابية ، ما إضطر أهاليهم لإبلاغ فرقة الدرك الوطني و مفرزة الجيش القريبتين ، قوات الدرك و الجيش والتي بدورها ردت و أبلغت العوائل أنها لا يمكن أن تتدخل للبحث عنهم و هذا نظراً للتعداد القليل للقوات المرابطة في الثكنتين و الأمر يستوجب طلب دعم من مقر الولاية مما يستغرق بعض الوقت خصوصا أن مختلف القوات منتشرة في عدة مناطق وذالك لاشتداد الوضع الأمني خطورة وتزايد تحركات وجرائم الارهابيين ، ففوضت العوائل أمرها لله و باتت تلك الليلة ك تترقب عودة أبنائها ومع بزوغ فجر اليوم التالي دون أي معلومات عن الاهالي استشعرت العائلات الخطر .
و ذاع الخبر في وسط أبناء القرية و الذين أخذوا زمام المبادرة و قرروا الذهاب بأنفسهم تطوعا تحركهم نخوة للبحث عن ذويهم وأهاليهم ، وكان ذلك و بعد اليأس من عدم تدخل الجيش و دخول منتصف النهار ، تجمع حوالي 350 من أهالي القرية كل يحمل سلاحً فمنهم من حمل العصى و منهم من حمل فأسا و بعضهم كان يحمل بنادق صيد إضافة إلى بنادق نصف آلية كان يحملها عناصر الدفاع الذاتي ، و بلغوا مشارف الغابة ، وإذا بهم يعثرون على مخلفات الصيادين تباعاً و كأنها مرتبة بشكل يثير الريبة إلى أن وصلوا ا إلى مكان بدأت تبدو منه جثث لأربع أشخاص متناثرة في مكان مكشوف ( بن دومية علي و بن دومية محمد و لكحل بن عامر و بن زادة أحمد ) هرع المتطوعون للوصول للجثث لكن خبرة أحد الباتريوت مكنته من أن يلمح جسماً غريبا فوق شجرة تشرف على المنطقة المكشوفة التي تتواجد بها الجثث ليطلق عليه النار ، يتراجع المتطوعون لكن بعض منهم كان قد وصل لمكان لايمكن العودة منه ، لتبدأ النيران تنهمر كالوابل من كل حدب و صوب و هذا على الساعة الثانية تقريباً وتبين أن من كان فوق الشجرة هو إرهابي أخذ موقعا متقدما و كانت بحوزته بندقية FM ، هذا الأخير تمكن من إسقاط 19 شهيد في عين المكان ، و تبين أن الأثر الذي تقفاه الأهالي لم يكن سوى طعم لإستدراجهم للمكان الذي نصب فيه الجماعة الاراهبية كمينهم .
شجاعة المواطنين وبأدوات بسيطة وبافعال بطولية جعلتهم يتمكنوا من القضاء على 11 إرهابي ، وقد سقط من المواطنين الشهيد بن صفية بن دومية ملحمة بطولية و هو أخ علي و عم محمد المغدور بهما حيث تمكن الشهيد من الإجهاز على إرهابين و تمكن من قتلهما بالسكين بالرغم من أنه لم يكن يملك سلاحاً تدخلت قوات الدرك و الجيش حوالي الساعة 4 مساء يعني بعد مرور ساعتين ، تمكنت فيها الجماعة الارهابية من إخلاء المكان و حتى إخلاء جرحاهم ، إسترجع الأهالي جثث الشهداء و تم جر جثث الجماعة الارهابية التي كانت 6 ، تفطن الأهالي إلى أنه يوجد شخصان لم يجدوا لهم أثرا ،ً لتعود قوات الدرك للبحث عنهما و تتفاجئ بجثث 5 أخرى للإرهابيين لتكون الحصيلة النهائية
23 شهيد 04 منهم إستشهدوا نحراً و 11 إرهابي مقضي عليهم من طرف مواطني قرية تامسنة
ويقول الشاعر ” باهي عامر ” من قرية تامسنة وأحد المفجوعين بمقتل ذويه وأهل قريته عن ذالك اليوم المشؤوم الاسود :
بعد اثنين وعشرين عام
تفكرت أحباب غابوا عنا اسنين..
طاحوا دمعات الأقسام
قلبي انكوى كيات ياسرين..
بعد الفراق أهلي احباب وكرام
يوم العقبة البيضة كية وكيتين…
تامسنة نهارك ولا ظلام
وتمسات شمس الحب للحنين…
يوم رباطعش فيفري بالتمام
فالثمانية وتسعين كامل حاضرين…
ثلاثة وعشرين راحو بلا سلام
ما ودعوا وغابوا ما قالوش وين…
وهذي هي قائمة أسماء شهداء مجزرة حاسي لبيض بقرية تامسنة أين قدمت خيرة رجالها في ملحمة تخلد وتعكس طينة رجال منطقة رحمهم الله وجعلهم من الشهداء والصدقيين
1- باهي عبد القادر.
2- بلحميدي الطاهر.
3- فلاح عبد القادر.
4- عولمي عبد القادر.
5- حسني قادة.
6- حسيني أحمد.
7- بن زادة أحمد (المقدم).
8- بن زادة بن عامر.
9- بن زادة بن واجبة.
10- بن سليمان مصطفى.
11- بن سليمان علي.
12- بن دومية علي.
13- بن دومية بن صفية.
14- بن دومية محمد (الطفل).
15- بن زتدة امحمد
16-لكحل بن عامر.
17- لكحل عمار.
18- عمارة عمر.
19- بشيري الميلود.
20- بشيري امحمد.
21- عمراوي عبد القادر.
22- عليلي مهيدي.
23- ويس منصور.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق