ولايات ومراسلون

قطاع التربية على صفيح ساخن بولاية المسيلة

العربي سفيان

يعيش، قطاع التربية على مستوى ولاية المسيلة حالة من الغليان والإحتجاجات ، حيث إغتنم العشرات من مدراء المدارس الإبتدائية فرصة عطلة أول نوفمبر لتنظيم وقفة إحتجاجية أمام مديرية التربية لذات الولاية تنديدا بالحقرة والإقصاء التي طالت عدد من مدراء المدارس على يد والي ولاية المسيلة الذي قام بتغيير مناصبهم بعدما فشلوا في تسيير المدارس حيث إطلع مسؤول الولاية على الحالة المدارس الفوضوية والمتعفنة، في حين دعوا المحتجين وزيرة التربية نورية بن غبريت بتحمل مسؤولياتها الكاملة إتجاه عمالها خصوصا وأن المجالس الشعبية البلدية هي من تتحمل مسؤولة النظافة وغيرها ولا علاقة مدراء المدارس بذلك